نائبة بالبرلمان الأوروبي تعبر عن دعمها لقضية كلود مونجان وتصف قرار السلطات المغربية بالمرفوض

إيفري سور سين ( فرنسا ) 27 أبريل 2018 (واص) - عبرت عضو البرلمان الفرنسي السيدة كريستين ريفول أوف ، عن مساندتها ودعمها المطلق للإضراب الذي تخوضه السيدة كلود مونجان أسفاري منذ 18 أبريل الجاري بمقر بلدية إيفري سور سين ، وذلك من أجل استعادة حقها الأساسي والقانوني في زيارة زوجها النعمة أسفاري المدافع عن حقوق الإنسان، والمعتقل حاليا لدى السلطات المغربية منذ السابع نوفمبر 2010 ، على خلفية دفاعه عن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير وفقا للقرارات الأممية.

وفي تصريح صحفي عقب اللقاء الذي جمع النائبة الأوروبية ورئيسة المجموعة الاشتراكية الفرنسية ، بالسيدة مونجان أسفاري ، تعهدت ببذل كل الجهود إلى جانب زملائها بالبرلمان الأوروبي ، من أجل وضع حد للحالة المرفوضة التي تتواجد عليها المواطنة الفرنسية كلود مونجان لما يزيد عن 21 شهرا ، بسبب الحظر من دخول التراب المغربي ومنعها دون سند قانوني من رؤية زوجها ، واصفة في ذات السياق قرار الحكومة المغربية بغير المقبول وبالانتهاك الصارخ لمبادئ حقوق الإنسان والقانون الدولي.

يذكر أن ما بات يعرف في الأوساط الفرنسية بقضية كلود مونجان ، أصبحت تأخذ أبعادا كبيرة واهتماما متزايدا من طرف المنظمات الدولية والنقابات والأحزاب وكذا بعض الشخصيات السياسية من داخل وخارج فرنسا ، إضافة إلى مختلف الوسائط

( واص ) 120/090