منظمة حقوقية تعتبر منع السلطات المغربية للمواطنة الفرنسية كلود مونجان أسفاري من زيارة زوجها ضمن مجموعة أكديم إزيك "إنتهاكاً للقانون الإنساني"

باريس 14 ابريل 2018 (واص)- إعتبر المكتب التنفيذي لجمعية أصدقاء الجمهورية الصحراوية بفرنسا، استمرار السلطات المغربية في منع السيدة كلود مونجان أسفاري من دخول المغرب وزيارة زوجها سجين الرأي ضمن مجموعة أكديم إزيك النعمة أسفاري، إنتهاكاً خطيراً لحقها في الحياة الخاصة والعائلية ويتعارض مع القانون الإنساني.

وأردف بيان للجمعية ذاتها أنه ولما يزيد عن 21 شهراً منعت السيدة  كلود مونجان أسفاري من زيارة زوجها بالسجن، حيث سبق وأن تعرضت للتوقيف والاحتجاز عدة مرات داخل مطار الرباط والدار البيضاء وترحيلها بشكل غير قانوني إلى بلدها في انتهاك لحقها في التنقل وكذا الحق في الزيارة الذي تكفله القوانين و المواثيق الدولية.

كما أبرز البيان، استنكار قنصلية فرنسا في الرباط ووزارة الشؤون الخارجية الفرنسية للمضايقات التي تعرضت لها الناشطة الحقوقية كلود مونجان أسفاري، إلا أنهم فشلوا حسب ذات البيان في إقناع السلطات المغربية بتوفير هذا الحق الأساسي لمواطنة فرنسية.

هذا وأكدت الجمعية، أن عضو مكتبها التنفيذي السيدة كلود مونجان أسفاري لا تنوي التنازل عن ممارسة حقوقها كما يضمنها القانون الدولي، حيث أخطرت السلطات الفرنسية بقرارها السفر صوب المغرب بتاريخ 16 أبريل الجاري، من أجل زيارة زوجها بسجن القنيطرة. (واص)

090/110