جمعية حقوقية صحراوية تستنكر إهمال سلطات الاحتلال المغربية لحالة المعتقلين المضربين عن الطعام

العيون المحتلة 02 أبريل 2018 (واص) - استنكرت الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية ، إهمال سلطات الاحتلال المغربية لحالة المعتقلين السياسيين الصحراويين المضربين عن الطعام عبد الله أبهاه ، محمد بوريال ، عبد الله لخفاوني والبشير بوتنكيزة.

وأبرزت الجمعية في بيان لها ، أن سلطات الاحتلال تغلق باب الحوار في وجه المعتقلين المضربين عن الطعام وتستخف بحقوقهم المشروعة ، انتقاما منهم ومن مواقفهم السياسية التي عبروا عنها خلال محاكماتهم.

وناشد البيان المنظمات الدولية بالضغط على الدولة المغربية لوقف عمليات القمع اليومي بحق المعتقلين واحترام القوانين الدولية ، وإلزامها بوقف ممارساتها المتمثلة في العقوبات التي تفرضها على المعتقلين من قمع ونقل لعدة سجون بعيدة عن عائلاهم واقتحامات متكررة واعتداءات مباشرة وممنهجة عليهم.

وأعربت الجمعية عن قلقها البالغ تجاه الوضع الخطير على حياة المعتقلين المضربين عن الطعام والذين أصبحوا ﻻ يقوون على الحركة ويعانون فقدان الوعي المتكرر عدة مرات في اليوم ، وحالة الضعف التي تلف أجسادهم ، في ظل إمعان إدارة السجون المغربية واستهتارها بحياة المعتقلين.

وحمل البيان المسؤولية للدولة المغربية فيما يمكن أن يترتب عن ذلك ، مناشدا المؤسسات الدولية المعنية بحقوق اﻹنسان إلزام الدولة المغربية باحترام القوانين الدولية ، كما طالبت الجمعية المعتقلين المضربين عن الطعام بتعليق إضرابهم نظرا لحالتهم الصحية المتدهورة.

( واص ) 090/100