المعتقلون السياسيون الصحراويون ضمن مجموعة أكديم إزيك بسجن القنيطرة يهنئون الشعب الصحراوي بمناسبة الذكرى 42 لإعلان الجمهورية

القنيطرة (المغرب) 25 فبراير 2018 (واص) - هنأ المعتقلون السياسيون الصحراويون ضمن مجموعة أكديم إزيك بسجن القنيطرة ، الشعب الصحراوي بمناسبة الذكرى 42 لإعلان الجمهورية.

وخص المعتقلون في رسالة لهم بالتحية ، رئيس الجمهورية ، مقاتلي جيش التحرير الشعبي وأعضاء الأمانة الوطنية والحكومة وكافة الشعب الصحراوي.

وأبرز المعتقلون أنهم "وهم يخلدون هذه الذكرى الغالية من داخل الزنازن العقابية للاحتلال المغربي رغم المأساة والآلام وظروف الاعتقال المزرية وسادية السجان وممارساته العنصرية اليومية ، ولكن أيضا بفخر وثبات وعزم على مواصلة نضالهم المشروع حتى تحقيق الهدف المنشود في الحرية والكرامة واستكمال سيادة الدولة الصحراوية على كامل التراب الوطني بقيادة طليعتنا الصدامية ورائدة كفاحنا الوطني الممثل الوحيد والشرعي للشعب الصحراوي الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب".

وجدد المعتقلون بهذه المناسبة "العهد والوفاء والمضي قدما اليوم أكثر من أي وقت مضى على درب الشهداء البررة الذين قدموا أرواحهم قرابين على مذبح الحرية والكرامة ، وناشدوا في ذات الوقت جماهير الشعب الصحراوي إلى مزيد من التلاحم ورص الصفوف خاصة في هذه الظروف الصعبة التي تمر منها القضية الوطنية بمواجهة كل المؤامرات الخبيثة والتصدي لكل الحيل الدنيئة ومخططات العدو وحلفائه المتمردين على الشرعية الدولية".

( واص ) 090/100