الندوة الدولية للمقاومة السلمية تؤكد على ضرورة إيجاد خطة عمل مشتركة لتقوية المقاومة

ولاية السمارة 25 فبراير 2018 (واص) - استمع اليوم الأحد المشاركون في أشغال الندوة الدولية للمقاومة السلمية ندوة "الشهيد ديدا ولد اليزيد " التي تعقد تحت شعار "الصحراء الغربية تنتفض" إلى مداخلات لبعض النشطاء الحقوقيين الصحراويين ومهتمين بحقوق الإنسان.

وفي هذا الإطار ، أبرزت السيدة مغلاهة حمة عضو جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين ، أنه في ظل الوضع المتدهور للوضع الحقوقي في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية وأمام صمت المجتمع الدولي ، ومن أجل ضمان نجاح شروط المقاومة السلمية ، وجب البحث عن خطة عمل مشتركة لتقوية المقاومة السلمية مع التركيز على الانتفاضة ومدها بكل الأساليب من أجل فضح الانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان.

من جهته الناشط الحقوقي الصحراوي إبراهيم دحان قدم نظرة عن حالة الاضطهاد الذي تسلطه القوات الأمنية المغربية على شعب الصحراء الغربية في المناطق المحتلة ، كما قدم شهادات عن حالات من الاختطاف والفقدان التي يعيشها الشعب الصحراوي ، وأخرى حول ظروف الاعتقال في السجون المغربية "التي تتم دون محاكمات وبعضها تتم بمحاكمات صورية". 

الندوة التي انطلقت أشغالها اليوم الأحد بحضور عدد من  النشطاء الحقوقيين والخبراء ، سيعطف خلالها المشاركون على إعداد حملة سلمية فاعلة وشاملة ترتكز على رؤية مشتركة لكل المنظمات المتضامنة مع الشعب الصحراوي ، والتي ستسمح بتعزيز وتنظيم الحركة التضامنية بين الشعب الصحراوي والفاعلين الدوليين. 

( واص ) 090/105