"قمة أبيدجان أثبتت للمغرب وفرنسا أن الدولة الصحراوية حقيقة لا رجعة فيها " (وزير الخارجية)

الجزائر 05 ديسمبر 2017 (واص)- أكد اليوم الثلاثاء وزير الشؤون الخارجية ، عضو الأمانة الوطنية السيد محمد سالم ولد السالك أن قمة أبيدجان الأوروافريقية الخامسة للشراكة ، أثبتت للمغرب وفرنسا بأن الجمهورية الصحراوية العضو المؤسس للإتحاد الأفريقي لا يمكن تجاهلها أو تجاوزها .

محمد سالم ولد السالك وفي ندوة صحفية نشطها اليوم بمقر السفارة الصحراوية بالجزائر ، أكد أن قمة أبيدجان ( كوت ديفوار )  للشراكة بين الإتحاد الأفريقي و الإتحاد الأوروبي أن الجمهورية الصحراوية حقيقة لا رجعة فيها، كما أثبتت للمغرب وفرنسا أن الجمهورية العربية الصحراوية، العضو المؤسس للإتحاد الإفريقي، لا يمكن تجاهلها أو تجاوزها لأنها بلد إفريقي أصيل، سقي علمه الذي رفرف خفاقا في سماء العاصمة الايفوارية بدماء أبناء الشعب الصحراوي المتمسك بحقوقه المقدسة في الحرية و الاستقلال و السيادة.

وقال وزير الخارجية " نعم، شاركت الجمهورية الصحراوية في الطبعة الخامسة لقمة الشراكة بين الاتحادين الإفريقي و الأوروبي رغم الضغوط القوية و عمل اللوبيات التي مورست ضد البلد الضيف، مشيرا الى أنه "لم تكن هناك أية إمكانية لانعقاد القمة بدون الجمهورية الصحراوية، لأن تلك هي إرادة الشعب الصحراوي و ذلك هو القرار الإفريقي".

 إلى ذلك شارك الرئيس إبراهيم غالي يومي الأربعاء والخميس على رأس وفد صحراوي هام بأبيدجان في القمة التشاركية الأوروافريقية الخامسة التي عقدت تحت شعار " الاستثمار في فئة الشباب من أجل تنمية مستدامة " ، حيث عكفت القمة على مناقشة عدة قضايا تمحورت أساسا حول التحديات المشتركة التي تواجهها القارتان على غرار السلم والأمن ، وكذا المصالح المشتركة سيما البحث عن تنمية مستدامة وشاملة وموفرة لمناصب الشغل للشباب. (واص)

090/105.