مرصد الموارد الطبيعية للصحراء الغربية يحذر الاتحاد الأوروبي من إدراج الصحراء الغربية في اتفاق الطيران مع المغرب

لندن (بريطانيا)، 24 أكتوبر 2017 (واص)- حذر مرصد الموارد الطبيعية للصحراء الغربية  الاتحاد الأوروبي من إدراج إقليم الصحراء الغربية المحتل ضمن اتفاق الطيران  الجديد الذي ينوي توقيعه مع المغرب.

وأشار المرصد إلى أن محكمة العدل الأوروبية كانت واضحة في قرارها الصادر في  ديسمبر 2016 حيث أكدت أن "الصحراء الغربية إقليم منفصل عن المغرب" وبناء على  ذلك اعتبرت المحكمة أنه لا يمكن لأي اتفاق مع المغرب أن يشمل الصحراء الغربية  دون الموافقة الصريحة للشعب الصحراوي. 

ويتصادف تحذير المرصد مع التصويت على اتفاق طيران أوروبي- متوسطي بين البرلمان  الأوروبي والمغرب يوم 24 أكتوبر.

وذكر المرصد أن لجنة النقل والسياحة بالبرلمان الأوروبي قد راجعت «بسرعة" الاتفاق المذكور وقدمته للتصويت العلني من أجل الموافقة النهائية.

وصرح النائب الأوروبي للخضر فلوران مارتشيليزيي للمرصد أن مجموعته تتأسف  "لغياب الأغلبية السياسية على مستوى البرلمان من أجل دعم طلبه لرأي قانوني كان  سيسمح باتخاذ قرار صائب إزاء هذه المسألة القانونية المعقدة التي لها مضاعفات  جيوسياسية خطيرة".

وأضاف النائب الأوروبي أنه ينتظر من اللجنة الأوروبية  توضيح "النطاق الإقليمي  لهذا الاتفاق" قبل التصويت.    

كما أشار السيد مارتشيليز، إلى أنه "من حق المواطنين الأوروبيين معرفة إن  كانت طائراتهم تسافر بطريقة غير شرعية إلى العيون والداخلة (مدينتان صحراويتان  محتلتان)".

من جهته أكد دافيد كونتيني (المرصد) انه "من غير المتوقع أن يكون الشعب  الصحراوي أعطى موافقته لاستغلال مجاله الجوي".

وأضاف قائلا "إن كان يتعين على البرلمان الأوروبي الموافقة على الاتفاق يوم الثلاثاء، فمن المتوقع أن تعمل الشركات الأوروبية في الصحراء الغربية".

من جهة أخرى كشف المرصد عن وجود 11 رحلة جوية دولية أسبوعيا إلى الصحراء  الغربية تضمنها شركتي بينتر كانارياس و الخطوط الملكية المغربية.

 

 وتربط الخطوط مدينتي الداخلة والعيون المحتلتين بإغران كاناريا، كما سيتم  إطلاق خط جديد نحو فرنسا من قبل ترانسافيا مع نهاية شهر أكتوبر 2017، حسب  المرصد. (واص)

090/105.