مجلس الشيوخ الأمريكي منشغل بانسداد المسار الأممي في الصحراء الغربية

واشنطن 23 اكتوبر 2017 (واص)- أعربت الغرفة العليا للكونغرس الأمريكي عن  انشغالها لانسداد مسار السلم في الصحراء الغربية، داعية سفيرة الولايات المتحدة  الأمريكية لدى منظمة الأمم المتحدة, نيكي هالي, الى دفع مجلس الأمن على إيجاد  حل لهذا النزاع.

و جاء في نص ميزانية 2018 لكتابة الدولة الذي صادقت عليه لجنة مجلس الشيوخ  المكلفة بالتخصيصات المالية أن "اللجنة منشغلة لعدم تسجيل تقدم في مسار تسوية  النزاع المستمر حول وضع الصحراء الغربية".

و في الفصل المتعلق بتمويل عمليات كتابة الدولة في الخارج، أوضحت اللجنة  أنه "يجب على سفيرة الولايات المتحدة لدى منظمة الامم المتحدة العمل على تحرك  مجلس الأمن في هذه القضية خاصة فيما يتعلق بتطبيق لائحة مجلس الأمن 2351  الصادرة بتاريخ 28 أبريل 2017" .

و في تصريح لوكالة الانباء الجزائرية، أعرب ممثل جبهة البوليساريو بواشنطن, مولود سعيد, عن  ارتياحه كون "هذا النص مطابق للشرعية الدولية".

و في نفس الاطاري أوضح الديبلوماسي الصحراوي أن "مجلس الشيوخ الامريكي واضح  بخصوص هذا الملف بحيث أكد أن الاراضي الصحراوية المحتلة خاضعة بالفعل لاختصاص  منظمة الامم المتحدة و ليس لاختصاص المغرب".

واستطرد يقول أن "اللجنة خصصت للمساعدة الممنوحة للصحراء الغربية فصلا  منفصلا عن المغرب للتأكيد على أن هذا الاقليم المحتل ليس مغربيا".

و أوضح السيد سعيد أن البند يشير إلى أن "أي تمويل يمنح للأراضي المحتلة  سيخضع لتسيير البعثة من أجل تنظيم استفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو)  بالتشاور مع مجلس الشيوخ".

 كما أوضحت لجنة التخصيصات المالية لمجلس الشيوخ الامريكي أن "لا يوجد في القانون  الحالي ما يمكن تأويله على أنه تغيير في سياسة الولايات المتحدة" تجاه القضية  الصحراوية والتي تكمن في ايجاد  "حل سلمي ودائم يقبله طرفي النزاع".

واكدت آخر قائمة للأراضي التابعة و الاقاليم ذات السيادة الخاصة التي  أعدتها كتابة الدولة من جديد أن الادارة الأمريكية لا تعترف بالسيادة المزعومة  للمغرب على الصحراء الغربية.

و قد أبقت كتابة الدولة التي أدخلت في سنة 2016 بعض التعديلات على هذه  القائمة على موقفها حول اقليم الصحراء الغربية .

و في توضيحات قدمها مكتب الاستعلامات و البحث التابع لكتابة الدولة, أكدت  الادارة الأمريكية أنها لا تعترف باي " قوى مديرة" لهذا الاقليم و هو دحض لاذع  لأطروحة "الصحراء الغربية مغربية" التي تريد الرباط فرضها بالقوة.

و عليه فان الموقف الأمريكي يوافق موقف الامم المتحدة التي تعتبر الصحراء  الغربية اقليما غير مستقل في انتظار تصفية الاستعمار به. (واص)

090/110