في الذكرى الرابعة لاعتقاله : "كوديسا" تدين استمرار اعتقال المعتقل السياسي أمبارك الداودي وتحمل الدولة المغربية المسؤولية الكاملة

العيون المحتلة 29 سبتمبر 2017 (واص) -  عبر المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان "كوديسا" عن إدانته لاستمرار السلطات المغربية في اعتقال المعتقل السياسي الصحراوي أمبارك الداودي  الذي تمر أربعة سنوات على اعتقاله ، محملة الدولة المغربية المسؤولية الكاملة لما قد ينجر عن ذلك .

كما أعرب البيان عن تضامنه المطلق مع المعتقل السياسي الصحراوي " أمبارك الداودي " و مع عائلته التي تظل تعاني من الحرمان و من مختلف الإنتهاكات و المضايقات السافرة الهادفة إلى زرع الرعب و الخوف في صفوف أفرادها، بسبب مطالبتها بحق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال .  

وحمل البيان الدولة المغربية المسؤولية الكاملة في ما آل إليه الوضع الصحي للمعتقل  السياسي الصحراوي " أمبارك الداودي " بعد 04 سنوات كاملة على اعتقاله التعسفي مر من خلالها بظروف مزرية بالعديد من السجون المغربية، مناشدا المجتمع الدولي و المنظمات الحقوقية الدولية بالعمل على الضغط على الدولة المغربية إلى الإفراج الفوري بدون قيد أو شرط عن المدافعين عن حقوق الإنسان و عن كافة السجناء السياسيين الصحراويين المتواجدين بمختلف السجون المغربية.  

للإشارة ، فقد أقدمت السلطات المغربية بتاريخ 29 سبتمبر 2013 على اعتقال المعتقل السياسي الصحراوي " أمبارك الداودي " رفقة بعض أبنائه من داخل منزل العائلة بمدينة كليميم جنوب المغرب ، على خلفية مشاركتهما في المظاهرات السلمية المطالبة بحق الشعب الصحراوي في الحرية وتقرير المصير . (واص)

090/105.