تعنت النظام المغربي وتمرده على الشرعية الدولية يهدد السلم والأمن بالمنطقة والعالم

جنيف (سويسرا)، 26 سبتمبر 2017 (واص) -  ندد النائب الأول بتمثيلية جبهة البوليساريو بسويسرا السيد حدمين مولود سعيد بدور بعض البلدان الغربية في دعمها لخطة المغرب التوسعية على حساب حق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال من خلال تطبيق مبدأ تقرير المصير الذي تضمنه كل القوانين والعهود الدولية، والذي أكدته كافة القرارات الأممية ذات الصلة بالقضية الصحراوية .

مولود سعيد، وخلال كلمته في الندوة التي نظمها المجلس الدولي لضمان المحاكمات العادلة وحقوق الإنسان، تحت عنوان "الإرهاب وحقوق الإنسان" تطرق إلى الإرهاب الذي تمارسه دولة الاحتلال المغربية ضد الشعب الصحراوي الذي يكافح من أجل الحق في تقرير المصير والاستقلال، مشيرا  في ذات السياق إلى دعم النظام المغربي للجماعات الإرهابية التي تنشط في المنطقة .

الدبلوماسي الصحراوي قدم خلال هذه المحاضرة مجموعة من الأدلة تثبت تورط دولة الاحتلال المغربية في معضلة الإرهاب العابر  للحدود الذي سفك دماء الأبرياء ويهدد أمن دول الجوار وسلامة واستقرار شعوبها ككل، كما ربط –المتحدث- علاقة المغرب كونه أول منتج ومصدر للمخدرات بالجماعات الإرهابية التي تنشط في منطقة شمال إفريقيا والصحراء الكبرى حسب تقارير لجهات أمنية مؤسسات مستقلة أكدت وجود علاقة وطيدة بين شبكات تجارة المخدرات والجريمة المنظمة من جهة والجماعات الإرهابية في شمال إفريقيا من جهة أخرى.

وعرج المتحدث على إرهاب دولة في حق شعب أجنبي في إشارة إلى ما تعرضه له المدنيون الصحراويون سنة 1975" من قصف بقنابل النابالم والفوسفور  الأبيض المحرمين دوليا خلال اجتياح الجيش المغربي للصحراء الغربية، ناهيك عن القتل العمد بالرصاص ورمي الأحياء من الطائرات بالإضافة إلى التعذيب الجسدي الذي مورس على المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية، وكذا الترهيب وانتهاكات أخرى لكل الحقوق السياسية والاجتماعية والاقتصادية"،  مستدلا بالشرعية الدولية خاصة القرار 1514 الذي أقر أن حرمان الشعوب من حقها في تقرير المصير يعد إنكار لحقوق الإنسان وتهديدا للسلام والسلم الذي يعد في حد ذاته إرهاب .

إلى ذلك تعد الندوة التي دعا إليها المجلس الدولي لضمان المحاكمات العادلة وحقوق الإنسان والتي شارك فيها إلى جانب النائب الأول بتمثيلية البوليساريو بسويسرا كلا من ممثل عن سفارة روسيا بسويسرا ونواب من البرلمان العراقي وكذا أستاذة في القانون الدولي وممثلي عن منظمات حقوقية غير حكومية ووسائل إعلام دولية بالإضافة إلى الوفد الصحراوي المشارك في الدورة العادية لمجلس حقوق الإنسان الأممي. (واص)

090/105.