"الأحكام الجائرة الصادرة في حق معتقلي "أكديم إزيك" تعكس مدى التخبط والفشل الذريع الذي يعيشه المحتل المغربي " (اللجنة الوطنية المكلفة بمتابعة أطوار محاكمة معتقلي اكديم ازيك)

الشهيد الحافظ 22 يوليو 2017 (واص) - أكدت اليوم السبت اللجنة الوطنية المكلفة بمتابعة أطوار محاكمة معتقلي "أكديم إزيك" أن الأحكام الصادرة في حق المعتقلين تعكس مدى التخبط والفشل الذريع الذي يعيشه المحتلة المغربي.

اللجنة وفي اجتماعها اليوم برئاسة الوزير المستشار برئاسة الجمهورية السيد البشير مصطفى السيد وبتكليف من رئيس الجمهورية السيد إبراهيم غالي وبعد مداولات الجهات المشاركة في الاجتماع للملف بكافة أبعاده، اجمع المشاركون على  طبيعة الأحكام الأخيرة التي تعكس مدى التخبط والفشل الذريع الذي  يعيشه المحتل المغربي بفضل صمود وتحدي مجموعة ابطال ملحمة اكديم ازيك وصمود جميع المعتقلين السياسيين بالسجون المغربية ومقاومة جماهير الانتفاضة والمقاومة الصحراوية في المدن المحتلة ومدن جنوب المغرب والمواقع الجامعية.

وبعد أن تم تقديم الخطوط العريضة والأهداف المتوخات من الاجتماع ، قدم محمد الولي اعكيك، عضو الأمانة الوطنية وزير شؤون الأرض المحتلة والجاليات  تقريرا مفصلا عن أطوار المحاكمة ونتائجها، مبرزا التطابق الكلي بين أحكام المحكمة العسكرية في  17 فبراير 2013، والأحكام الصادرة عن ما اسماه المحتل المغربي محكمة مدنية فجر 19 يوليو 2017.

وأدان الاجتماع بشدة، الأحكام الانتقامية التي اصدرت في حقهم بسبب مواقفهم وقناعاتهم ودفاعهم عن  حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال.

كما سطر الاجتماع برنامجا وطنيا شاملا على مستوى كافة الساحات الوطنية والدولية  للتضامن مع كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية  والتنديد بنظام الاحتلال بمختلف الطرق والوسائل المتاحة والضغط لضمان حماية دولية لحقوق الإنسان والتعجيل بتصفية الاستعمار من آخر مستعمرة افريقية.

وسجل الاجتماع بكثير من التقدير والعرفان مواقف ابطال ملحمة اكديم ازيك  البطولية  ووحدتهم وانسجامهم،  ومرافعاتهم القوية عن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال.

كما أشاد الاجتماع بالهبة التضامنية المعبر عنها من قبل الجماهير الصحراوية التي نقلت المواجهة مع العدو من كافة أماكن تواجد الجسم الصحراوي  سواء من الأرض المحتلة أو في مدن جنوب المغرب أو من المواقع الجامعية  الى عقر دار المحتل راسمة ملحمة تحدي ومواجهة  منقطعة النظير ومجسدة لوحدة الجسم الوطني في مواجهة الاحتلال، ومؤكدة على تمسكها الثابت برائدة كفاحها الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب حيث جمعت من خلالها بين مؤازرة  ابطال ملحمة اكديم ايزيك والتضامن معهم وبين التشدد في المرافعة عن القضية الوطنية والتأكيد على أن لاخيار غير الاستقلال الوطني والدولة الصحراوية.

وثمن الاجتماع مستوى التجاوب والتضامن الذي عبرت عنه الجماهير الصحراوية بمخيمات العزة والكرامة بالجاليات والريف الوطني.

كما ثمن الاجتماع عاليا، مواقف التضامن الدولي المعبر عنها سواء على مستوى أحزاب سياسية أو برلمانات أو نقابات وجمعيات ومنظمات ولجان دعم ومساندة وشخصيات دولية وازنة والتي أدانت المحاكمة المغربية الجائرة.

وحمل الاجتماع  دولة الاحتلال المغربية المسؤولية الكاملة عما قد ينجر عن أحاكمه في حق مناضلين مطالبين بحق الشعب الصحراوي في الحرية والكرامة ، مهيبا بكل أبناء الشعب الصحراوي في مختلف نقاط الفعل الوطني بمواصلة التعبئة الشاملة للتضامن ودعم معتقلي أكديم ايزيك.

وفي ختام الاجتماع، قدم الوزير المستشار برئاسة الجمهورية البشير مصطفى السيد، التوجيهات الضرورية حول السبل والأساليب الكفيلة لضمان نجاح هذا البرنامج الوطني الذي يتصدر أولويات المرحلة الراهنة. (واص)

090/105.