"بعد فشله في عرقلة حضور الجمهورية الصحراوية في قمة مالابو المغرب يحصد نفس النتيجة في إطار الشراكة بين الإتحاد الإفريقي والأمم المتحدة" (ولد السالك)

دكار (السنغال)، 26 مارس 2017 (واص) – أكد وزير الخارجية ، عضو الأمانة الوطنية السيد محمد سالم ولد السالك أن المغرب فشل في منع  الجمهورية الصحراوية من حضور الشراكة بين الإتحاد الإفريقي والأمم المتحدة كما فشل في ذلك في قمة مالابو الأفروعربية .

وصرح رئيس الدبلوماسية الصحراوية لوسائل الإعلام بدكار بعد الإعلان عن تأجيل اجتماع الشراكة بين الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة على مستوى وزراء المالية والاقتصاد والتخطيط قائلا " نأسف لفشل السنغال في تنظيم الاجتماع المشترك لوزراء المالية والاقتصاد والتخطيط للإتحاد الإفريقي واللجنة الاقتصادية لإفريقيا التابعة للأمم المتحدة نتيجة لمسايرتها للمناورات المغربية وعدم التزامها بمواقف الاتحاد وقراراته فيما يتعلق بموضوع الشراكة".

وأضاف ولد السالك "يتضح اليوم جليا أن المغرب الذي تغيب  عمدا عن اجتماع مجلس السلم والأمن حول الصحراء الغربية يحاول إفشال مع السنغال  هذا الاجتماع الهام في إطار الشراكة بين الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة بخلق عراقيل أمام مجهودات إفريقيا من أجل السلام والتنمية  وينفذ أجندة مشبوهة أصبحت مراحلها تظهر جليا للمراقبين هدفها الأسمى  زرع عدم الاستقرار وإثارة المواجهات ومنع الانسجام الذي ميز عمل الاتحاد الإفريقي خلال السنوات الماضية.

"إننا نعبر  باسم الحكومة الصحراوية عن امتنان الشعب الصحراوي لعديد الوفود من الدول الأعضاء التي وقفت وقفة شرف وكرامة متمسكة بمبادئ الاتحاد الإفريقي وقراراته في موضوع الشراكة التي تؤكد على حق جميع الدول الأعضاء  بالاتحاد بدون أي تمييز أو استثناء المشاركة في جميع المؤتمرات واللقاءات التظاهرات التي تنظم بين الاتحاد الإفريقي والشركاء" يضيف وزير الخارجية محمد سالم ولد السالك.

كما عبر ولد السالك لجميع دول وحكومات الاتحاد الإفريقي عن عرفان  الشعب الصحراوي وتمسكه بالعمل الجاد والمسؤول رقعة إفريقيا وشعوبها  ضد كل المحاولات الرامية الى شق الصفوف وضرب أسمى مبادئ الاتحاد الإفريقي وقراراته. (واص)

090/105.