" أزمة الكركرات يمكن أن تتكرر في غياب مسار سلام" (البخاري أحمد)

نيويورك (الولايات المتحدة)، 02 مارس 2017 (واص) - أكد ممثل جبهة البوليساريو لدى الأمم المتحدة البخاري أحمد أمس الأربعاء أن أزمة الكركرات يمكن أن تتكرر في أي وقت في الصحراء الغربية في غياب لمسار سلام يحدد الطريق نحو تسوية نهائية للمسألة الصحراوية.

و صرح الدبلوماسي الصحراوي  لواج قائلا "نعتبر انه في غياب مسار سلام جدي كما طالبت به اللائحة الأخيرة لمجلس الأمن الدولي فانه يمكن لحادثة الكركرات أن تتكرر في أي وقت".

كما أشار ممثل جبهة البوليساريو إلى أن الكركرات "ما هي إلا نقطة في دائرة كبيرة" تتطلب حلولا لعمق المشكل المتمثل في عرقلة المغرب لمسار السلام الأممي.

و تابع قوله أن "المشكل ليس الكركرات بل أن المشكل يكمن في غياب مسار سلام بسبب العراقيل التي يضعها المغرب".

و أضاف السيد بوخاري "نحن مطالبون وبشكل خاص مجلس الأمن الدولي و الأمانة العامة للأمم المتحدة ببذل جهود جدية من أجل وضع مسار السلام في الصحراء الغربية على السكة".

وفي هذا الصدد أكد المسؤول الصحراوي انه كان من الضروري التركيز على أسباب النزاعات التي تحدث في الصحراء الغربية وليس على نتائجها.

كما أشار إلى أن "أزمة الكركرات كانت نتيجة لانتهاك المغرب لاتفاق وقف إطلاق النار حيث قرر إنشاء طريق يمر عبر الأراضي الخاضعة لسيطرة جبهة البوليساريو".

و تابع يقول أن "المغرب قد قوض كل شيء: المفاوضات و بعثة الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء في الصحراء الغربية "المينورسو" و يريد من العالم أن يحمي تجاوزاته في الكركرات"، مضيفا أن جبهة البوليساريو تشاطر "الأمين العام الأممي انشغاله بخصوص الوضع في الكركرات مؤكدا أن تعاون الجانب الصحراوي مع السيد انطونيو غوتيريس"مستمر ودائم".

و كانت جبهة البوليساريو قد دعت في شهر فبراير مجلس الأمن الدولي إلى استئناف مسار السلام مؤكدة أن "دبلوماسية الصمت" قد أدت إلى فشل الهيئة الأممية في الوقاية من النزاعات في الأراضي الصحراوية المحتلة. (واص)

090/105.