"انضمام المغرب الى الإتحاد الإفريقي هو اقرار مغربي بالواقع الوطني الصحراوي المجسد ميدانيا تحت قبة المنظمة القارية" (رئيس الجمهورية)

ولاية السمارة ، 27 فبراير 2017 (واص) - أكد رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد ابراهيم غالي "أن انضمام المملكة المغربية إلى الاتحاد الإفريقي، بعد المصادقة على بنود قانونه التأسيسي بلا قيد ولا شرط ولا تحفظ، هو إقرار مغربي بالواقع الوطني الصحراوي، المجسد ميدانياً وتحت قبة المنظمة القارية في الجمهورية الصحراوية، العضو المؤسس في الاتحاد".

وأضاف رئيس الجمهورية " أن المجتمع الدولي، وفي مقدمته المملكة المغربية، مطالب بأخذ كل هذه التطورات الإيجابية بعين الاعتبار، والتعامل معها بكل ما تقتضيه من احترام لسيادة الدولة الصحراوية ومكانتها القارية، سواء بالامتناع عن أي نشاط غير قانوني يمس أراضيها أو مياهها الإقليمية، أو بالمساهمة في إيجاد الحل العاجل والعادل للنزاع القائم بينها وبين جارتها المملكة المغربية".

من جهة اخرى ، أكد رئيس الجمهورية  أن قرار محكمة العدل الأوروبية نهاية السنة الماضية كان حاسماً وقاطعاً في تأكيده على الوضعية القانونية للصحراء الغربية، باعتبارها لا تخضع لسيادة المملكة المغربية، وعلى أن جبهة البوليساريو هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي، وأن أي استغلال لثرواته بدون موافقته، وعبر ممثله، هو انتهاك صارخ ومرفوض للقانون الدولي.

"لقد شكل القرار ضربة قاضية لمغالطات دولة الاحتلال المغربي وحججها الواهية، على غرار اتفاقية مدريد التقسيمية، ولكنه في الوقت نفسه يجب أن يشكل نقطة تحول فعلية في سياسة الاتحاد الأوروبي، الذي يجب أن يكون جزءاً من الحل وليس جزءاً من المشكل" يؤكد السيد الرئيس .(واص)

090/105.