اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان تدين بشدة الأحكام الجائرة في حق ثلاثة معتقلين سياسيين صحراويين

الشهيد الحافظ 18 يناير 2017 (واص)عبرت اليوم الأربعاء  اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الانسان عن  شديد الادانة والاستنكار للأحكام الظالمة والجائرة الصادرة من هيئة محكمة  الاحتلال بغرفة الجنايات قضاء الدرجة االثانية بمحكمة الاستئناف بمدينة العيون المحتلة بتاريخ 17يناير2017، بسنة ونصف سجنا نافذة. في حق كل من : عالي السعدوني، نور الدين لعركوبي و خليهن الفك وذلك في غياب اية شروط ومعايير المحاكمة العادلة.

وأدانت اللجنة في بيان لها الترحيل التعسفي الذي طال المعتقلين السياسيين الثلاثة اليوم الى سجن بوزكارن قرب مدينة اغادير المغربية، انتقاما من مواقفهم السياسية الرافضة للاحتلال المغربي، مطالبة  الدولة المغربية بالافراج الفوري واللامشروط عنهم  .

وأعلنت اللجنة عن تضامنها المطلق مع جميع المعتقلين السياسيين ومع عائلاتهم التي تعاني من الممارسات المشينة المغربية المنافية لكل الأعراف والمواثيق الدولية

وطالب البيان الحكومة المغربية الاستعمارية بالإفراج الفوري واللامشروط عن كافة المدافعين والنشطاء والمعتقلين السياسيين الصحراويين بدون قيد او شرط، وإلغاء الأحكام الصورية والجائرة التي صدرت في حقهم والكشف عن مصير كل المفقودين الصحراويين وفتح الأرض المحتلة من الجمهورية الصحراوية أمام وسائل الإعلام والمراقبين الدوليين والشخصيات والوفود البرلمانية الدولية.

 ودعت اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الانسان وبإلحاح الأمم المتحدة والمفوضية السامية لحقوق الانسان ومجلس حقوق الانسان الاممي بضرورة إيجاد آلية أممية مستقلة، او توسيع صلاحيات بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية، المينورسو، لضمان حماية ومراقبة حقوق الإنسان والتقرير عنها.

جذير بالذكر، ان نفس المحكمة، قد اصدرت في حقالسجناء الثلاثة  حكما جائرا مدته سنتين سجنا نافذا صادر عن هيئة المحكمة بغرفة الجنايات قضاء الدرجة الأولى بنفس المحكمة منذ تاريخ 21 ديسمبر 2016 .

120/ 090(واص).