رئيس الجمهورية ينبه الأمين العام الأممي الى خطورة الوضع في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية

بئر لحلو (الأراضي المحررة)، 15 ديسمبر 2016 (واص) - نبه رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو ، السيد إبراهيم غالي، الأمين العام للأمم المتحدة، السيد بان كي مون الى خطورة الوضع في الأراضي المحتلة جراء مواصلة دول الاحتلال المغربي في قمعها للمظاهرات السلمية الصحراوية .

وفي رسالة وجهها الى الأمين العام الأممي السيد بان كي مون هذا الخميس  أكد رئيس الجمهورية أنه " وخلال هذه السنة واصلت دولة الاحتلال قمعها للمظاهرات السلمية الصحراوية، حيث تعمد إلى المنع والحصار الذي كان مصير زهاء 290 مظاهرة.أما تلك المظاهرات التي تنجو من مصير المنع والحظر فإنها تتعرض لأعمال قمعية انتقامية وحشية عمياء، أوقعت أكثر من 500 ضحية، من بينهم زهاء 300 تم نقلهم إلى المستشفيات في حالة متفاوتة الخطورة.

 وأضاف رئيس الجمهورية في رسالته أن  خضوع الضحايا وعائلاتهم في مستشفيات الاحتلال المغربي إلى التضييق والحصار والتعنيف والإهمال الطبي وعدم الاكتراث بالوضعية الصحية للمصابين والامتناع من تسليم الشهادات الطبية، "فإن بعض الإصابات ألزمت أصحابها الفراش، مثل حالة ضحية الاختفاء القسري والناشطة الحقوقية سكينة جد أهلو.

كما أن سلطات الاحتلال المغربي - يضيف رئيس الجمهورية في رسالته - واصلت عمليات الاعتقال التعسفي طوال السنة ضد المدنيين الصحراويين، بمن فيهم الأطفال والقصر، في حملات ترهيبية تهدف إلى منع أي شكل من أشكال التظاهر السلمي المطالب بالحق في تقرير المصير والاستقلال. وقد وقع العشرات ضحية هذه الاعتقالات.

 وشهد شهر ديسمبر الجاري يؤكد الأمين العام لجبهة البوليساريو ، وبالتزامن مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان، تكثيفاً ملحوظاً لعمليات القمع والاعتقال. وبينما تعرض الضحايا لصنوف التعذيب والتنكيل خارج وداخل مخافر شرطة الاحتلال، لا زال العديد منهم رهن الاعتقال. (واص)

090/105/500.