رئيس الجمهورية يعزي نظيره المصري في حادثة تفجير الكنيسة الكاتدرائية المرقسية

بئر لحلو 12 ديسمبر 2016 (واص) - أعرب رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي ، عن تعازيه القلبية لنظيره المصري السيد عبد الفتاح السيسي إثر الانفجار الوحشي الذي استهدف الكنيسة الكاتدرائية المرقسية بالعاصمة المصرية القاهرة يوم أمس ، وأسفر عن أزيد من 23 قتيلا وعشرات الجرحى.

وعبر رئيس الجمهورية في رسالته ، عن إدانته الشديدة لهذا العمل الإجرامي غير الإنساني ، ووقوف الشعب الصحراوي إلى جانب مصر الشقيقة ، مؤكدا أن هذا العمل الإرهابي لن يزيد مصر إلا إصرارا على التحدي والتشبث بوحدة مصر حكومة وشعبا واجتثاث جدور التطرف والإرهاب.

وجاء في الرسالة :

إلى فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي ، رئيس جمهورية مصر العربية

تلقينا ببالع الحزن والأسى نبأ الانفجار الوحشي الإرهابي الذي استهدف الكنيسة الكاتدرائية المرقسية بالقاهرة يوم أمس والذي راح ضحيته ما يزيد عن 23 مصريا إضافة إلى جرح العشرات.

وفي هذه اللحظات العصيبة ، أتقدم باسمي الخاص ونيابة عن قيادة الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب وسلطات الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية ، بأعمق التعازي وأصدق مشاعر التضامن والمواساة إليكم ومن خلالكم إلى عائلات الضحايا والشعب المصري الشقيق عامة.

وإذ ندين بشدة هذا العمل الإجرامي غير الإنساني ، فإننا نعبر عن وقوفنا إلى جانب مصر الشقيقة ونحن على يقين من أن هذا العمل الإرهابي لن يزيدها إلا إصرارا على التحدي والتشبث بوحدة مصر حكومة وشعبا واجتثاث جدور التطرف والإرهاب.

الأخ الرئيس :

إن عزاءنا في فقدان أولئك الضحايا الأبرياء هو استمرار الكفاح المستميت الهادف إلى تحقيق الاستقرار والتنمية والرفاهية لشعوبنا وأمتنا.

وإذ نجدد لكم خالص التعازي ، تقبلوا أسمي عبارات التقدير والاحترام.

إبراهيم غالي ، رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

( واص ) 090/100