قمة إفريقيا- العالم العربي بمالابو "فشل كبير" بالنسبة للمغرب

باريس (فرنسا)، 29 نوفمبر 2016 (واص)- وصفت جمعية أصدقاء الجمهورية الصحراويةبفرنسا  أمس الاثنين بباريس منتدى إفريقيا العالم العربي الذي عقد يوم الأربعاء الماضي بمالابو (غينيا الاستوائية) ب"الفشل الكبير" للمغرب.

و تعتبر الجمعية  أن الاتحاد الإفريقي، الوفي لميثاقه، لم يستسلم "لمساومة" المغرب الذي شارك في هذا المنتدى "لطرد" الجمهورية الصحراوية .

وفي بيان أوضحت هذه الجمعية الخاضعة للقانون الفرنسي و التي تناضل لصالح حق شعب الصحراء الغربية المحتل من طرف المغرب في تقرير مصيره أن "المسؤولين الأفارقة للمنتدى لم يستسلموا للمساومة، إذن المغرب ذهب مع بعض أصدقاءه: العربية السعودية و الأردن و البحرين و قطر و الإمارات على الرغم من أنهم يأملون الاستثمار في إفريقيا الغنية.

و بطلب من عديد الدول للإتحاد الإفريقي و نظرا للحضور المعتبر للجمهورية الصحراوية في الحياة السياسية للإتحاد،  قرر هذا الأخير المشاركة هذه السنة في المنتدى كعضو كامل العضوية في الاتحاد الإفريقي.

و أكدت الجمعية انه بعد انسحاب بلدان الخليج و المغرب من المنتدى "بقي ثلثا الأعضاء في المنتدى إلى جانب الجمهورية الصحراوية"، مضيفة آن التصريح النهائي بقي "وفيا لمبادئ ميثاق الاتحاد الإفريقي، أي احترام الحدود الاستعمارية و حق الشعوب المستعمرة في تقرير مصيرها".

و أضافت ذات الجمعية انه بقيت بضعة أسابيع فقط للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون "لكي يبدي بعض الصرامة إزاء المغرب للعودة إلى طاولة المفاوضات المباشرة لكي يفاوض فعليا و يحترم الشرعية الدولية  خلال شهر ديسمبر في مجلس الأمن برئاسة اسبانيا لدعم مثل هذا الالتزام". (واص)

090/105