انطلاق أشغال الندوة التخصصية للإعلام لسنة 2016 بوزارة الإعلام

الشهيدالحافظ02 نوفمبر2016(واص)_انطلقت اليوم الأربعاء اشغال الندوة التخصصية للإعلام لسنة 2016 تحت شعار " الندوة التخصصية للإعلام  ... نحو صياغة سياسة للتكوين قي  الميدان الإعلامي" بمقر الأرشيف الإعلامي، بحضور الوزير الأول  السيد عبد القادر الطالب عمر ووزير الإعلام السيد حماده سلمى والأمين العام لوزارة الاعلام  عمارالسالك والأمين العام للوزارة الأولى  السيد سيدأحمد الطيب، وعميد جامعة اتفاريتي السيد خطاري احمودي ، ورئيس تحرير مجلة  20 ماي السيد حمدي  الحافظ عن أمانة التنظيم السياسي ، بالإضافة الى إطارات وزارة الإعلام وصحفييه ومهتمين, 

 واتخذت الندوة من موضوع التكوين عنوانا رئيسيا  لها هذه السنة  قصد  النهوض بالخطاب الإعلامي الوطني على اعتبار أنه  "خطاب إعلامي مقاوم،  يعمل على نقل صوت شعب يناضل ويكافح ضد عدو محتل الأكثر من 40 سنة.

وزير الإعلام حماده سلمي في كلمته أمام الحضور، أكد على أهمية التكوين  للنهوض بمؤسسات الدولة الصحراوية بصفة عامة ، خاصة التكوين قي الميدان الإعلامي، وذلك من اجل النهوض بالخطاب الإعلامي الوطني .

وفي هذا السياق ،أكد الوزير أن الوزارة اختارت التكوين كعنوان للندوة هذه السنة لأهميته وحاجة الوسائط الإعلامية الوطنية  له خاصة للصحفيين الجدد.

.ونبه الوزير الى ان المرحلة الراهنة صعبة وتحتاج الى تكاثف الجهود لإفشال مخططات العدو المغربي وإظهار قوة وعدالة القضية الصحراوية

وأشار الوزير إلي التحديات التي تواجه الإعلام الوطني واصفا إياه بالإعلام المقاوم الذي يعمل علي فضح وكشف مخططات العدو المغربي والتصدي لدعايته المغرضة .

وختم  وزير الإعلام كلمته بالإشادة بالإعلاميين الصحراويين و بنضالهم في مواجهة العدو المغربي وكشف مخططاته وخاصة في المناطق المحتلة  وجنوب المغرب.

وتتواصل النقاشات والمداخلات  قصد إثراء الوثائق المقدمة من قبل اللجنة التحضيرية للندوة التي تدوم أشغالها يوما واحدا,

للإشارة، تعمل وزارة الأعلام  هذه السنة على استئناف  عمل معهد" بصيري" للتكوين في الميدان الإعلامي ، وذلك وفق منظور جديد يراعي آليات العمل وأساليبه وضرورياته من اجل النهوض بالخطاب الإعلامي الوطني لمواكبة  التطور الذي يشهده الميدان. 115/ 120/090(واص