"لقد صنع الرئيس الشهيد محمد عبد العزيز لنفسه مكانة راسخة وخالدة، ليس فقط في نفوس وتاريخ الشعب الصحراوي، ولكن في تاريخ المنطقة وإفريقيا والعالم" (رئيس الجمهورية)

بومرداس (الجزائر)، 09 غشت 2016 (واص) – أكد رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي أن الرئيس الشهيد محمد عبد العزيز صنع "لنفسه مكانة راسخة وخالدة ليس فقط في نفوس وتاريخ الشعب الصحراوي، ولكن في تاريخ المنطقة وإفريقيا والعالم ،  كمقاتل شرس من أجل الحرية، ومدافع مستميت عن الحق والقانون والعدالة، متيقن من الانتصار الحتمي لإرادة الشعوب، ومؤمن بمثل السلام والديمقراطية والتعايش بين الثقافات والحضارات والأديان".

واعتبر رئيس الجمهورية خلال إشرافه اليوم على افتتاح أشغال الجامعة الصيفية للأطر الصحراوية ببومرداس الجزائرية  الشهيد محمد عبد العزيز ، ذلك الرجل الفذ والقائد الوطني الصحراوي التاريخي الذي قاد سفينة الحرب التحريرية الصحراوية على مدار أربعين عاماً، بذل خلالها كل جهده وسخر كل وقته، بلا ملل ولا تردد، للدفاع عن قضية شعبه وحقه في الوجود والحرية والكرامة والاستقلال.

وأضاف إبراهيم غالي أن الشهيد الرئيس محمد عبد العزيز لطالما شدد على أهمية هذه المحطة التنويرية في تثقيف وتكوين وتهيئة إطارات جبهة البوليساريو والجمهورية الصحراوية، للحاضر كما للمستقل. وبالفعل، فإن من شأن هذه الفترة التكوينية المكثفة -  يضيف رئيس الجمهورية - أن تزودهم بأدوات العلم والفكر والنقد والتحليل، على يد نخبة من الدكاترة والأساتذة والخبراء والمختصين الجزائريين المقتدرين الأجلاء.

 وأشار رئيس الجمهورية انه ومن خلال المحاضرات التي يؤطرها مختصون جزائريون ومسئولون صحراويون ستمكن الإطار الصحراوي  من التعامل بحكمة وتبصر مع كم هائل من الأفكار والتيارات، من التغيرات والتحولات، التي يشهدها العالم، في كل الميادين والمجالات، وصهر كل ذلك في بوتقة واحدة لخدمة القضية الوطنية والأهداف السامية والقيم الحميدة للشعب الصحراوي ولشعوب المنطقة وللبشرية جمعاء. (واص)

090/110/130.