"الرئيس الشهيد رجل سلام ونصير حقوق الإنسان" الجالية الصحراوية ببلباو الباسكية

بلاد الباسك ( إسبانيا ) 06 يونيو 2016 (واص) - تظاهر أعضاء من جمعية الجالية الصحراوية بمنطقة بلباو الباسكية وطلاب ببيثكايا ومتضامنون عن جمعية الصداقة والتضامن مع الشعب الصحراوي بالمقاطعة ومتعاطفون ، بشوارع المدينة في وقفة تكريما للشهيد محمد عبد العزيز.

وتلت جمعية الجالية الصحراوية ببيثكايا بيانا بالمناسبة أكد خلاله رئيسها حمادي بابيت على دور الوحدة الوطنية في مسار كفاح الشعب الصحراوي العادل وتكريس قيمها.

بدوره الناشط الإعلامي والحقوقي حسنة أعليا المحكوم عليه بالمؤبد على خلفية أحداث ملحمة أكديم إزيك والذي لازال يواجه رفض الدولة الإسبانية منحه حق اللجوء السياسي ، أبرز أنه بفقدان قامة بوزن الرئيس الشهيد فإن الصحراويين فقدوا أبا ومناضلا عظيما لكن شعبه سيظل مخلدا إياه بفعل حضوره الدائم في الذاكرة الجماعية.

المتضامنون من جمعية الصداقة والتضامن مع الشعب الصحراوي ببيثكايا وببلاد الباسك قدموا رسالتين تابينيتين باللغتين الإسبانية والباسكية ، استعرضت جانبا من محطات الراحل الكفاحية ، وأشاد الموقعون بجهود الرئيس محمد عبد العزيز ومساعيه لنصرة حقوق الإنسان وإحقاق العدالة والديمقراطية وإرساء السلام وإشاعة قيمه.

كما أجمع المشاركون في الوقفة من أعضاء الجالية على مسار الرجل الحافل وحنكته وحكمته وحرصه على إيلاء الوحدة الوطنية المكانة والموضع المناسبين في يقين منه على أثرها العميق في مكاسب الشعب الصحراوي وهي آخر ما أوصى بصونه قيد حياته.

وكانت بلدية غيرنيكا لومو ببيثكايا قد كرمت الراحل قبل سنتين تتويجا لجهوده المضنية في إشاعة قيم العدالة والسلام والحرية وحقوق الإنسان.

( واص ) 090/100