الندوة الدولية الرابعة حول حق المرأة في المقاومة تطالب المجتمع الدولي بالتعجيل بإنهاء معاناة الشعب الصحراوي

ولاية بوجدور (مخيمات اللاجئين) 04 ابريل 2016 (واص)- طالبت الندوة الدولية الرابعة حول حق المرأة في المقاومة التي انعقدت يومي 2 و 3 ابريل الجاري تحت عنوان "محنة المرأة الصحراوية المنسية"، بضرورة تدخل المجتمع الدولي من اجل وضع حد لمعاناة الشعب الصحراوي من خلال تمكينه من حقه في تقرير مصيره.

و ناشدت الندوة في البيان الختامي الذي توج أشغالها، الأمم المتحدة ومجلس الأمن بشكل خاص للتعجيل بتطبيق القرارات والتوصيات ذات الصلة بنزاع الصحراء الغربية من اجل تنظيم استفتاء حر وديمقراطي و نزيه يقرر فيه الشعب الصحراوي مصيره بكل حرية.

وأشادت الندوة بصمود ومقاومة المرأة الصحراوية ودورها البارز في كفاح الشعب الصحراوي من اجل حقه في تقرير المصير والاستقلال ومشاركتها الفعالة في بناء مؤسسات الدولة الصحراوية.

 كما دعا البيان باقي نساء العالم وفي مقدمتهن النساء الإفريقيات إلى توسيع دائرة التضامن مع المرأة الصحراوية في محنتها ودعم مقاومتها وصمودها في وجه الاحتلال وتمكينها من الإسهام كشريك فاعل في التنمية والعدالة والسلام.

و طالبت الندوة بضرورة حماية حقوق الإنسان في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية من الممارسات الوحشية للنظام المغربي ومراقبتها والتقرير عنها, ووقف النهب اللاشرعي لثروات الإقليم من طرف الاحتلال وتفكيك جدار الذل والعار, الجريمة ضد الإنسانية.

و كانت الندوة قد تناولت تجارب النساء في المقاومة خلال حركات التحرير الإفريقية ودورهن في البناء بعد الاستقلال، و نظمت منبرا تضامنيا مع معتقلي اكديم ازيك الذين يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم الخامس والثلاثين.

و شارك في الندوة الدولية الـ4 حول حق المرأة في المقاومة عدد من الوفود من الجزائر ونيجيريا وناميبيا وزمبابوي. (واص)

090/110