مشاورات سياسية ولقاءات تضامنية على رأس أجندة زيارة وفد صحراوي لإقليم كانتابريا

سانتاندير (كانتابريا) ، 19 أكتوبر 2021 - ضمن زيارة عمل تقودها إلى إسبانيا التقت وزيرة التعاون عضو الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو السيدة فاطمة المهدي بنائب رئيس حكومة كانتابريا السيد بابلو زولواغا والمدير العام للتعاون في الحكومة الإقليمية السيدة سيلفيا أباسكال.

اللقاء تم بحضور ممثل الجبهة بإسبانيا السيد عبد الله العرابي ، ونائب الممثل الجهوي على المستوى الإقليمي السيد علي سالم محمد بابيت ، والسيدة نصرة بلاهي، رئيسة مجلس مجيك ورئيس ألودا كانتابريا وكانتابريا للصحراء السيد أنجيل أوريا وغابرييل هيريرا.

 الاجتماع الذي إحتضنه مقر حكومة كانتابريا استعرض العلاقات التاريخية مع الشعب الصحراوي في الجوانب السياسية وملفات التعاون ، وبحث مجالات  جديدة لتعزيزه مستقبلا لضمان مرافقة الشعب الصحراوي في ظروف اللجوء الصعبة .

المسؤولين الإسبان بمنطقة كانتابريا أكدوا على أهمية  الزيارة بما يوطد اواصر التعاون الوثيق وإثبات الالتزام بالمطالب العادلة للشعب الصحراوي .

وخلال اللقاء ثمنت وزيرة التعاون بالجمهورية الصحراوية السيدة فاطمة المهدي موقف كانتابريا في مجال التعاون وتأثيراته الايجابية على مخيمات اللاجئين، واصفةً اياه بأنه "إيجابي للغاية" ، مشيرةً   إلى أن الشعب الصحراوي كان قادرًا على مواجهة الجائحة العالمية جزئيًا بفضل تعاون المنظمات والحكومات الداعمة .

كما اكد نائب الرئيس بابلو زولواجا التزام حكومته بـ "سياسات التعاون النشط لتحمل مسؤوليات معينة"، مجددا اهتمامه بالوضع الحالي للشعب الصحراوي، سيما الإجراءات التي يتم تنفيذها لمواجهة آثار فيروس كورونا ، مع الإشارة بشكل خاص إلى حملة التطعيم في مخيمات اللاجئين الصحراويين .

بدوره ممثل جبهة البوليساريو بإسبانيا تطرق  للتطورات الميدانية التي تشهده الصحراء الغربية حاليا و الوضع في المناطق المحتلة حيث يواجه المدنيون الصحراويون  حملة قمع يشنها نظام الاحتلال المغربي .

واستعرض في هذا السياق النتائج التاريخية لمعركة الشعب الصحراوي ضد الاحتلال المغربي في محاكم الاتحاد الأوروبي ضد الاستغلال غير المشروع للموارد الطبيعية للصحراء الغربية من قبل المغرب ودول الاتحاد الأوروبي .

 وفي حديثه عن العلاقات الإسبانية المغربية ، أشار الدبلوماسي الصحراوي إلى مسؤولية إسبانيا في عملية إنهاء الاستعمار وضرورة ممارسة الضغط السياسي حتى تنحاز مدريد إلى جانب الشرعية الدولية لا مع   المصالح الاقتصادية غير المشروعة على حساب الحق .

  جمعيات أصدقاء الشعب الصحراوي في المنطقة ، ألودا كانتابريا وكانتابريا من أجل الصحراء ، ابدى ممثلوها ارتياحهم  لمستوى التضامن والتعاون، حيث  عمدت الجمعيتان لتعزيز دعم أجندة العمل وآفاقها مع الحكومة الكانتابرية .

 الإجتماع تُوج بلقاء وسائل الإعلام المحلية ، حيث طرق المجتمعون الخطوط العريضة للتعاون وتجديد الدعوات  إلى إنهاء معاناة الشعب الصحراوي .

وحل الوفد الصحراوي   بمنطقة كانتابريا ضمن زيارة عمل ، حيث من المنتظر ان يعقد سلسلة إجتماعات مع الأحزاب السياسية والنقابات والجمعيات الصديقة وجمعيات الجالية الصحراوية . واص

304090/