الصحافة الجزائرية تسلط مزيدا من الضوء على قرار قطع العلاقات الدبلوماسية مع المملكة المغربية

الجزائر 06 سبتمبر 2021 (واص) - لازالت الصحافة الجزائرية تسلط الضوء على قرار قطع العلاقات الدبلوماسية مع المملكة المغربية، مجمعة على وجاهة القرار وضرورته، مستشهدة  بالقراءات والتحليلات والمقابلات مع المختصين والمتابعين لمسار العلاقات الجزائرية المغربية .

وأوضحت الصحافة الجزائرية في متابعتها اليومية لتداعيات قطع العلاقات الدبلوماسية بين الجزائر والمملكة المغربية، أن المسؤولين الجزائريين ومن مختلف المستويات، أكدوا أن قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب كان أمراً ضروريا ولا يمكن التسامح مع نظام المخزن الذي تجاوز الخطوط الحمراء، وأصبح إلى جانب تهديده للأمن والسلم في المنطقة، وإفشاله لكل إمكانية للتعاون والبناء المغاربي، أصبح يتدخل في الشؤون الداخلية ويستقوي بالدول الأجنبية.

وأشارت وسائل الإعلام الجزائرية إلى أنه حان الوقت للنظام المغربي كي يراجع نفسه وسياساته في المنطقة، وأن الجزائر نفذ صبرها وتحملت ما فيه الكفاية من أجل تحمل المغرب مسؤولياته  ومراجعة سلوكاته ومواقفه مع الجزائر ومع المجتمع الدولي بخصوص قضية الصحراء الغربية المحتلة كقضية تصفية استعمار، وهذا وفقا للاتفاقيات الدولية الموقعة بين جبهة البوليساريو والمملكة المغربية تحت إشراف الأمم المتحدة.

وذكرت الصحافة الجزائرية بالخيانات المغربية للجزائر والتي لم تتوقف منذ زمن بعيد، بل تطورت إلى تحالفات مع دول أجنبية ضد الجزائر ومصالح شعوب المنطقة.

وتطرقت الصحافة الجزائرية إلى الدور الذي أصبحت تلعبه الدبلوماسية الجزائرية، وبروزها في معالجة مختلف الملفات والقضايا الإ قليمية والدولية انطلاقا من رؤية واضحة وإستراتيجية محكمة هدفها خدمة مصالح شعوب المنطقة وتعزيز موقعها، وهذا انسجاما مع قيم ومبادئ ثورة أول نوفمبر ومواقفها في الدفاع عن حق الشعوب في تقرير المصير.

( واص ) 090/100