دعوات للحكومة السويدية من أجل التدخل لحماية المدنيين الصحراويين ضحايا القمع المغربي في الأراضي المحتلة

ستوكهولم (السويد) 24 فبراير 2021 (واص) - دعت السيدة، لوتا جونسون نورنارف، الرئيس الثاني للبرلمان وعضو لجنة الشؤون الخارجية والدفاع بالبرلمان السويدي، في تدخلها خلال مناقشة السياسة الخارجية السويدية أمام البرلمان، حكومة بلادها إلى الضغط من أجل الوقف الفوري للتعذيب الممنهج والإنتهاكات المستمر من قبل قوة الإحتلال -المملكة المغربي- لحقوق الإنسان في حق المدنيين الصحراويين في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية.

وقال السيدة لوتا جونسون منبهة الحكومة، أن الوضع في الصحراء الغربية تشهد حالة حرب من جديد، مما يستدعي تدخلا من السويد لمطالبة الصليب الأحمر الدولي بالتدخل الفوري لحماية الشعب الصحراوي في الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية.

كما جددت المتحدثة تذكير السويد بموقفها المعبر عنه في أكثر من مناسبة فيما يخص القضية الصحراوية والداعم لحق تقرير المصير للشعب الصحراوي تماشيا مع القانون الدولي، قائلة "أنه يتيعن على الحكومة بذل مزيد من الجهود من أجل ضمان تمكين الشعب الصحراوي من هذا الحق من خلال تنظيم الإستفتاء".

ومن جانب أخر، تطرقت السيدة لوتا جونسون إلى الإعلان الأحادي الجانب للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب القاضي بالإعتراف بالسيادة المزعومة لقوة الإحتلال المملكة المغربية على الصحراء الغربية، مطالبة الإدارة الأمريكية الجديدة بالتراجع عن هذا ''قرار'' المجحف في حق الشعب الصحراوي من جهة والمتناقض مع القانون الدولي من جهة أخرى.

وإختتمت السيدة لوتا جونسون، خطابها بدعوة الحكومة إلى الإعتراف بالدولة الصحراوية حسب التوصية التي صادق عليها البرلمان السويدي عام 2012 بإعتباره الحل الأمثل لانهاء الإحتلال المغربي والمتطابق مع ارادة الشعب الصحراوي.

واص 406/500/090/110