الحملة الدولية ضد نهب الثروات الطبيعية بالصحراء الغربية تطالب بوقف جميع انواع الاستثمار الأجنبي في المناطق المحتلة

الشهيد الحافظ ، 26 يناير 2021 (واص) - طالبت الحملة الدولية ضد نهب الثروات الطبيعية الصحراوية  كافة الشركات الأجنبية إلى الكف عن الاستثمار في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية ، والإنسحاب فورا .  

الحملة وفي بيان تأسيسي توج اشغال يوم دراسي نظم بمقر اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان تم فيه الاعلان الرسمي عن انطلاقة الحملة " قالت أن الشركات التي تستثمر في المدن المحتلة تساهم بشكل أو بآخر في إطالة أمد النزاع : ، مطالبة بإزالة جدار الذل والعار الذي يقسم الصحراء الغربية إلى قسمين ويساهم في حماية عمليات نهب الثروات الطبيعية الصحراوية .

والح البيان على  ضرورة أن ينصاع المغرب للشرعية الدولية وينهي احتلاله غير الشرعي  لأراضي من الجمهورية الصحراوية ، داعيا المنظمات الدولية والدول الأعضاء الى التحرك والضغط على المغرب من أجل تمكين الصحراويين من حقهم في تقرير المصير .

 

وتقوم الحملة من خلال عملها باستهداف الشركات المتورطة في انتهاك القانون الدولي عبر ابرام إتفاقيات وعقود مع دولة الاحتلال المغربي من اجل القيام بمشاريع في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية .

الحملة تأتي كمبادرة تقودها فعاليات المجتمع المدني الصحراوي من مخيمات الللاجئين والمناطق المحتلة ، المهجر والجاليات  ، وذلك انطلاقا من الندوة الدولية للمقاومة السلمية التي احتضنتها ولاية السمارة سنة 2018 . (واص)

090/105.