رئيس المجلس الوطني يدعو إلى التحلي بالمسؤولية والتجاوب مع متطلبات وضعية استئناف الحرب التحريرية

المجلس الوطني 25 يناير2021 (واص) ـ دعا عضو الأمانة الوطنية رئيس المجلس الوطني السيد حمة سلامة، إلى التحلي بالمسؤولية والتجاوب مع ما تتطلبه الوضعية الراهنة من استعداد وتأهب وانخراط في إنجاز البرامج والدفع بها إلى تحقيق الأهداف المرجوة.

وأكد السيد حمة سلامة خلال إشرافه اليوم الاثنين على انطلاق أشغال الدورة الخريفية للمجلس الوطني، أن المجلس الوطني مطالب بالارتقاء بأدائه وصيغ عمله إلى المستوى الذي تستوجبه حالة الحرب وهي حالة تتطلب أعلى درجات اليقظة والجدية والسرعة.

واستعرض رئيس المجلس الوطني، الظروف التي تعقد فيها الدورة الحالية وما سببه تفشي وباء كوفيد19 من تقليص لفرص الاتصال المباشر والتنقل وتركيز العمل على سبل الوقاية من انتشار الوباء، إضافة إلى ظروف الحرب التي دخلها الشعب الصحراوي بعد الخرق المغربي لاتفاق وقف إطلاق النار ودخول المجلس الوطني مرحلة لم يسبق له التعاطي معها بآلياته ومهامه التي عهدها منذ 1995م تاريخ اضطلاعه بدور الرقابة والتشريع.

وحث رئيس المجلس الوطني النواب على مواكبة العمل الخارجي والمعركة الحقوقية والمساهمة من خلال تنشيط الدبلوماسية البرلمانية في نشر القضية الوطنية وجلب الدعم السياسي والمعنوي والمادي ومقارعة الاحتلال في المحافل الدولية والمنابر ومواقع الفعل، وتفعيل عمل مجموعات الصداقة البرلمانية في تكثيف العمل الدبلوماسي واستثمار مكاسبه لصالح الشعب الصحراوي.

وحيا رئيس المجلس الوطني مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي والهبة الشعبية في مختلف تواجدات الجسم الوطني وفعاليات انتفاضة الاستقلال بالأرض المحتلة وجنوب المغرب، مشددا على الارتقاء بالذهنيات والأداء إلى المستوى المطلوب وجعل العمل الميداني سلوكا ومقياسا لتحقيق الفعالية والنجاعة المطلوبتين.

تجدر الإشارة إلى أن الدورة الخريفية للمجلس الوطني الصحراوي انطلقت اليوم الاثنين بمقر المجلس الوطني الصحراوي، وستخصص لتقييم البرنامج السنوي للحكومة الذي صادق عليه نواب المجلس خلال الدورة الطارئة شهر يونيو الماضي ومناقشة مشروع برنامج الحكومة لسنة 2021.

( واص ) 090/900