وزارة الدفاع الوطني تستعرض حصيلة 67 يوما من العمل القتالي

الشهيد الحافظ ، 19 يناير 2021 (واص) - استعرض الأمين العام لوزارة الأمن والتوثيق السيد سيدي أوكال حصيلة 67 يوما من العمل القتالي منذ استنئاف الكفاح المسلح جراء الخرق المغربي لإتفاق وقف اطلاق النار في 13 نوفمبر . 

وقال سيد أوكال في ندوة صحفية عقدت بمقر رئاسة الجمهورية خصصت لإستعراض اخر مستجدات القضية الصحراوية سياسيا وعسكريا بعد استئناف الكفاح المسلح ، أن جيش التحرير الشعبي الصحراوي نفذ 510 عمل  قتالي ضد الجيش المغربي بين هجومات وأقصاف وذلك بمعدل 08 أعمال قتالية في اليوم .

وواصل سيدي أوكال من خلال تقديم احصائيات ميدانية منذ نسف المغرب لاتفاق وقف اطلاق النار باعتداءه في ثغرة الكركرات غير الشرعية على الصحراويين المدنيين يوم 13 نوفمبر الماضي  ومنذ ذلك الوقت " والحرب متواصلة يوميا على طول جدار الذل والعار المغربي إذ تم القيام بـ 510 عمل قتالي  فالحرب شاملة وهي حقيقة قائمة وموجودة وفي تطور".

وأضاف الأمين العام لوزارة الأمن والتوثيق  أن الجيش الصحراوي يعتمد على حرب استنزاف في مواجهة الجيش المغربي في ظل عدم توازن القوى" ونحن نقوم بحرب استنزاف تعتمد على العنصر البشري مع مقاتلة كل جزء على حدا".

أما عن الخسائر المسجلة فكشف سيدي أوكال  عن وجود خسائر معتبرة في صفوف جيش الإحتلال المغربي ، مشيرا  إلى أن "جيش الإحتلال المغربي في دفاعات ثابتة أي أنه يشكل أهدافا ثابتة وقارة وليس هناك مواقع تبادلية لذا فإن هنالك خسائر نفسية وهي الأهم لاسيما وأن القذائف تتساقط ليلا ونهارا عليه مع تسجيل خسائر بشرية ومادية في العتاد الموجود في القواعد العسكرية المغربية".  

وفي رده على سؤال أحد الصحفيين حول استخدام الاحتلال المغربي للطائرات قال سيدي أوكال " النظام المغربي يستعمل كل الأسلحة والمعدات بالرغم من تكتمه على الحرب ، مؤكدا أن المنطقة دخلت في حرب متصاعدة وستزداد في المستقبل " .

وأرجع الأمين العام لوزارة الأمن والتوثيق سبب تكتم المغرب عن المعارك الجارية ميدانيا إلى كون "الاعتراف بوجود حرب يعني الاعتراف بالطرف الأخر وما يترتب على ذلك من تبعات قانونية واقتصادية". (واص)

090/105.