جمعية صحراوية تندد بتورط سفينة "إفس فوينيكس" في نهب الفوسفات بالصحراء الغربية

العيون المحتلة 17 يناير 2021 (واص) - نددت جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية بتورط سفينة "إفس فوينيكس" بعمليات نهب الفوسفات بالجزء المحتل من الصحراء الغربية، مجددة مطالبتها للأمم المتحدة بالتدخل من أجل اتخاذ تدابير صارمة للحد من نهب المغرب للثروات الطبيعية في الأراضي الصحراوية المحتلة.

وقالت الجمعية في بيان لها أنه في "إطار عمليات المتابعة التي تقوم بها تم رصد السفينة (إفس فوينيك) ذات الترقيم 774862 (إيمو) ترفع علم بنما والتي تصل حمولتها لأزيد من ألف طن, بالميناء المخصص لتصدير الفوسفات من مدينة العيون المحتلة, وهي تغادر الميناء باتجاه دولة نيوزيلاندا بعدما قامت بشحن حمولة من الفوسفات الصحراوي، في إطار عمليات النهب المتكررة التي يقوم بها الاحتلال المغربي أمام أنظار العالم".

وبعد أن ذكرت الجمعية في بيانها بالوضع القانوني لإقليم الصحراء الغربية باعتباره إقليما غير مستقل ذاتيا ولم يتمكن شعبه بعد من ممارسة حقه في تقرير المصير، أكدت "عدم شرعية عمليات النهب التي تنخرط فيها هذه السفينة بالأجزاء المحتلة من الصحراء الغربية". كما نبهت الجمعية إلى أن "ما يقوم به الاحتلال المغربي من عمليات نهب واستنزاف للثروات الصحراوية يشكل انتهاكا صارخا للمواثيق والعهود الدولية".

هذا ولفتت الجمعية انتباه المجتمع الدولي إلى ما تقوم به السفينة "إفس فوينيكس" وغيرها من السفن المتورطة في نهب الثروات الصحراوية, بتواطؤ مع سلطات الاحتلال المغربية وما يرافق ذلك من أساليب تعتمد على التمويه والمراوغة للتغطية على عمليات النهب . ودعت الجمعية "سلطات الدول والحكومات التي قد تطلب السفينة إذنا للمرور عبر مياهها الإقليمية عدم السماح لها بذلك وإذ استدعى الأمر القيام بحجزها على غرار ما قامت به السلطات في جنوب إفريقيا وبنما". كما ناشدت "المجتمع المدني النيوزيلاندي وكافة المنظمات الداعمة لحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره المتواجدين بالقرب من الممرات المائية التي قد تسلكها السفينة, التحرك العاجل لمنعها من نقل الفوسفات المنهوب من الجزء المحتل من الصحراء الغربية".

وطالبت الجمعية الأمم المتحدة بضرورة تحمل مسؤولياتها تجاه الشعب الصحراوي من أجل تمكينه من ممارسة حقه في السيادة على ثرواته الطبيعية ودعت مجلس الأمن إلى اتخاذ "إجراءات حاسمة ورادعة للاحتلال المغربي لثنيه عن الاستمرار في استنزاف الفوسفات الصحراوي من الجزء المحتل من الصحراء الغربية". وأكدت جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية على "ضرورة منع استنزاف ونهب الفوسفات الصحراوي بالإقليم غير المستقل ذاتيا"، مستنكرة "ما تقوم به سلطات الاحتلال المغربي من عمليات نهب واستنزاف للثروات الطبيعية للصحراء الغربية".

( واص ) 090/105