بلدية ريباس باثيامدريد الإسبانية تعود الى التضامن مع الشعب الصحراوي

ريباس باثيامدريد, (مدريد) ، 05 ديسمبر 2020 (SPS) - شارك العشرات من المتضامنين الإسبان وبعض أفراد الجالية الصحراوية المقيمين ببلدية ريباس باثيامدريد بضواحي العاصمة الإسبانية هذا السبت في مظاهرة تضامنية مع الشعب الصحراوي وفضيته العادلة. 

 
وذلك تلبية لدعوة وجهتها جمعية ريباس- الساحل التي تنشط على مستوى المنطقة ، في ضوء حدوث خرق وقف إطلاق النار من جانب المغرب بتاريخ 13 نوفمبر.
 
وبعد مرور أسبوع فقط على إصدار البلدية المذكورة لتوصية تطالب بإنغماس إسبانيا المباشر، وكذا الأمم المتحدة لحل النزاع، يعود ساكنو البلدية الإسبانية إلى التظاهر بالشوارع لمؤازرة القضية الصحراوية، بإظهار التضامن اللامشروط معها، كما أكد ذلك المشاركون.
 
وقد إلتأمت الجموع في حدود الساعة الثانية عشر من هذا السبت 5 ديسمبر بالمنتزه العام الذي يحمل إسم: الشعب الصحراوي، وهو مكان للترويح الشعبي، إشادة بهذا الأخير وكفاحه المشروع من أجل الحرية والإستقلال الوطني، الشيء الذي يعكسه النصب التذكاري هناك.
 
وأشارت متحدثة بإسم الجمعية المذكورة من خلال بيان المظاهرة إلى أن المشاركين يؤيدون يضمون صوتهم الى أصوات المواطنين الصحراويين مستبشرين خيرا بعودة الكفاح المسلح.
 
كما ناشد بيان الجمعية مجلس الأمن الدولي لجعل بعثة المنورسو تقوم بما أنيط بها من مسئوليات ومن ضمنها الإشراف على تنظيم إستفتاء تقرير المصير لفائدة الشعب الصحراوي، بعد مضي عدة عقود من التعثر بسبب المماطلات المغربية المكشوفة، بتشجيع من فرنسا داخل مجلس الأمن الدولي.
 
وذكر بيان الجمعية بالمناسبة بالروابط العميقة الحاصلة بين الجبهة الشعبية وحزب اليسار الموحد والحزب الشيوعي الإسباني ، اللذين يشكلان الإئتلاف الحاكم بالبلدية منذ ثلاثة عقود.
 
يذكر أن عدة مستشارين وممثلي أحزاب سياسية شاركوا في هذا الحدث التحسيسي الهام.
 
090/304