الخارجية النرويجية : موقفنا بشأن قضية الصحراء الغربية حازم ويتطابق مع قرارات مجلس الأمن الدولي

أوسلو (النرويج) 5 ديسمبر 2020 (واص)- أكدت وزيرة الخارجية النرويجية إين إريكسون سوريد، أن موقف بلادها بشأن الصحراء الغربية حازم ويتوافق مع قرارات مجلس الأمن الدولي، مشيرة في معرض ردها على سؤال كتابي لعضو البرلمان النرويجي، السيدة ترين سكاي غراندي، بخصوص إنتهاك شركات محلية للقانون الدولي في الصحراء الغربية، بأن الحكومة مهتمة بشكل خاص بتجنب الإجراءات التي من شأنها أن تضفي الشرعية على الوضع في الأراضي الصحراوية المحتلة.

وفي هذا الصدد قالت، الوزيرة، أن سلطات النرويج ومنذ عام 2007، إتخذت نهجا "وقائيا" تجاه الصحراء الغربية، في شكل نصيحة رسمية تؤكد، من بين أمور أخرى، الإمتناع عن أي أنشطة في الأراضي الصحراوية وغيرها من الأعمال التجارية والاستثمار وإستخدام الموارد لكونها لا تتوافق مع القانون الدولي ومصالح السكان الأصليين للإقليم.

وأوضحت رئيسة الدبلوماسية النرويجية، أن موقف النرويج هذا هو دعوة واضحة للجهات الفاعلة الخاصة لتوخي الحذر والمسؤولية الاجتماعية عند تقييم تواجدها في الصحراء الغربية.

وبخصوص الوضع الجديد في الصحراء الغربية منذ 13 نوفمبر الفارط، أعربت إين إريكسون عن قلق الحكومة النرويجية بشأن التطورات في الصحراء الغربية، وإضافة إلى حث الطرفين على إحترام وقف إطلاق النار لعام 1991، فهي تدعم عمل الأمم المتحدة من أجل حل سياسي والتعجيل في تعيين مبعوث أممي جديد.

هذا وتعهدت وزيرة الخارجية النرويجية في الختام، بالعمل والمساهمة الفعالة من أجل تحقيق كل ما سبق ذكره ودفع خطة التسوية إلى الأمام، وذلك إعتبارًا من يناير 2021، موعد تسلم النرويج لمهمتها كعضو غير دائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

واص 406/500/090/110