عمدة مدينة نابولي يستوقف وزير خارجية بلاده بخصوص خرق المغرب لوقف إطلاق النار وعدوانه العسكري على الشعب الصحراوي 

نابولي (إيطاليا)،  5 نوفمبر 2020 (واص)- إستوقف رئيس مجلس بلدية نابولي، ساندرو ڤوسيتو، وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، بخصوص التطورات الأخيرة التي تشهدها أراضي الجمهورية الصحراوية عقب العدوان العسكري لجيش الإحتلال المغربي على الشعب الصحراوي الذي أدى إلى إنهيار إتفاق وقف النار، في 13 نوفمبر الفارط.

وأشار عمدة نابولي في رسالته، إلى أن الأراضي الصحراوية تعيش وضعا جديدًا بعد إستئناف الأعمال العسكرية بين المغرب وجبهة البوليساريو في منطقة الگرگرات قرب الحدود الصحراوية الموريتانية، بعد أن أقدم الجيش المغربي على خرق إتفاقيات السلام لعام 1991، بعد 29 عاما بفتحه بشكل أحادي الجانب لثغرة غير شرعية.

وإلى ذلك تضيف الرسالة أن خطة السلام من أجل الإستفتاء في الصحراء الغربية، لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، لتنظيم إستفتاء تقرير المصير للشعب الصحراوي لم تكتمل بعد رغم مرور ثلاث عقود على إعتمادها.

من جانب أخر، جدد عمدة نابولي التذكير بموقف مجلس المدينة الحريص على التعاون، وتقوية الصداقة مع الشعب الصحراوي ودعم نضاله من أجل نيل حقوقه القانونية، مشيرا في ذات السياق إلى الحاجة الملحة في إنخراط الحكومة الإيطالية لوضع لحد للإجراءات التي تضر بالقانون الدولي، تماشيا مع السياسة الخارجية لإيطاليا. 

هذا وفي الختام، طالب عمدة نابولي من وزير الخارجية إدانة السلوك العدواني للجيش المغربي، ودعم الجهود المبذولة إلى تعيين مبعوث خاص للأمين العام للأمم المتحدة من أجل إستئناف خطة التسوية وتحديد موعد لتنظيم الاستفتاء على تقرير المصير، وضمان حماية حقوق الإنسان إلى حين تحقيق ذلك الهدف.(واص)

090/105/500/406