الاتحادية الوطنية للمجتمع المدني الجزائري تجدد تضامنها مع القضية الصحراوية

الجزائر 28 نوفمبر 2020 (واص) - جددت منظمة الاتحادية الوطنية للمجتمع المدني الجزائري ، تضامنها الكبير مع القضية الصحراوية ، خلال يوم تضامني مع الشعب الصحراوي احتضنته السفارة الصحراوية بالجزائر بحضور السفير الصحراوي بالجزائر السيد عبد القادر الطالب عمر وعدد من الصحراويين المتواجدين بالجزائر ووسائل الإعلام الجزائرية.

ممثلو هذه الاتحادية أبرزوا أن مشاركة هذه التنظيمات هو تعبير ورسالة مساندة قوية لهذه القضية الإنسانية العادلة إلى غاية تطبيق حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال الذي يمهد لتحقيق حلم أسمى وهو مغرب الشعوب.

السفير الصحراوي بالجزائر تطرق بهذه المناسبة ، إلى الأوضاع التي تمر بها القضية الصحراوية، محملا الأمم والمنتظم الدولي عواقب مايجري في الصحراء الغربية ، مؤكدا بأن الصحراويين ليسوا دعاة حرب ولكنهم لن يستسلموا وسيواصلون الدفاع عن حقهم المشروع حتى تحقيق الحرية والاستقلال.

وأكد السيد عبد القادر الطالب عمر ، أن المغرب وحلفاءه أرادوا للخطة الأممية أن تبقى خطة استسلام مراهنين على عامل الوقت ، مبرزا أنه لا يوجد أي مؤشر على أن المغرب سيصحح موقفه ولا أي مؤشر كذلك لبعثة الأمم المتحدة من أجل الاستفتاء بأنها ستقوم بواجبها الموكل لها بتنظيم استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي ؛ وبالتالي فالمغرب يريد الزحف على بلدان إفريقية أخرى في استهتار واضح لمواثيق الأمم المتحدة ، ولكنه نسي أنه إذا كان يتوسع من أجل مفاهيم مدمرة تدعمها قوى استعمارية ، فالشعب الصحراوي يناضل من أجل استمرار السلم والعدالة وتطبيق الشرعية الدولية ، فإرادة التحرر والحق هي التي ستسود وستنتصر في آخر المطاف.

التضامن الجزائري مع حق الشعب الصحراوي في الاستقلال والحرية ما فتئت تؤكده كل أطياف المجتمع الجزائري التي تجدد في كل مرة تضامنها مع القضية النابع من قيم ومبادئ ثورة نوفمبر التي تغذى عليها الشعب الجزائري.

( واص ) 090/100