جنوب أفريقيا: "لا ينبغي لمجلس الأمن أن يسمح بتغليب الواقعية السياسية على الشرعية الدولية"

نيويورك (الأمم المتحدة) 01 نوفمبر 2020 (واص)- اعتبرت جنوب أفريقيا، في تفسير كتابي قدمته لمجلس الأمن الأممي حول امتناعها عن التصويت للقرار الجديد المعتمد من قبل المجلس حول الصحراء الغربية يوم الجمعة، أنه "لا ينبغي لمجلس الأمن أن يسمح بتغليب الواقعية السياسية على الشرعية الدولية" في معالجته مسألة تصفية الاستعمار في الصحراء الغربية.

وقالت جنوب أفريقيا في نفس الوثيقة، أنها "ما تزال مقتنعة بأن حل مسألة الصحراء الغربية يكمن في دعم الشرعية الدولية وأنه ينبغي على الأطراف التصرف في حدود قرارات مجلس الأمن المعتمدة والأعراف الدولية. ولا ينبغي أن يسمح هذا المجلس أبداً بأن تتغلب الواقعية السياسية على الشرعية الدولية. إن السماح بذلك من شأنه أن يقوض أسس النظام الدولي المبني على القوانين التي تقوم عليها الأمم المتحدة ".

وأشار النص إلى أن "جنوب أفريقيا تدعم بالكامل بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو) التي تتمثل ولايتها الأساسية، على النحو المنصوص عليه في قرار مجلس الأمن 690 (1991) وجميع القرارات اللاحقة، في إجراء استفتاء حر ونزيه لتقرير مصير شعب الصحراء الغربية ".

وانتقدت الدولة الأفريقية المجلس، مؤكدة أنها تعتقد أن المجلس “أخفق في الوفاء بمسؤولياته. فخلال فترة عضويتها في مجلس الأمن سنتي 2019-2020، امتنعت جنوب إفريقيا عن التصويت مرتين على تجديد ولاية المينورسو بسبب مضمون وأساليب العمل حول ملف الصحراء الغربية".

واعتبرت الوثيقة أنه "من المقلق لجنوب أفريقيا ملاحظة أن أساليب عمل مجلس الأمن بشأن ملف الصحراء الغربية متحيزة بشكل عجيب وغير شفاف. وهذا اتجاه مزعج بالنظر إلى أنه من واجب مجلس الأمن مساعدة الأطراف بموضوعية على التحرك نحو تسوية تفاوضية مقبولة للطرفين ومعالجة مصالح واهتمامات كلا الطرفين بطريقة متوازنة ومتساوية ".(واص)

090/500/60 (واص)