أمينتو حيدار تخاطب المتظاهرين بالكركرات وتحيي أسلوبهم الراقي في رفضهم لاستفزازات المغرب

العيون المحتلة ، 29 أكتوبر 2020 (واص) - وجهت رئيسة الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي، أمينتو حيدار، رسالة إلى المتظاهرين الصحراويين أمام ثغرة الكركرات غير الشرعية، أكدت فيها تضامنها المطلق مع "تعبيرهم الحر والديمقراطي والطبيعي عن رفضهم استمرار الاستفزازات من قبل دولة الاحتلال المغربية، ورفضهم للتقاعس المستمر للأمم المتحدة ولمجلس الأمن في تمكنيهم من حقهم الشرعي في تقرير المصير والاستقلال".

ففي رسالة صوتية توجهت المدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان، المحاصرة داخل بيتها في العيون المحتلة مثل بقية أعضاء الهيئة التي ترأسها، بتحية إلى "المناضلات والمناضلين أبناء الشعب الصحراوي البطل الواقفين بصمود وشموخ أمام ثغرة الكركرات غير الشرعية، الرافضين لاستمرار هذا الخرق السافر للقانون الدولي في الصحراء الغربية، وهذا الانتهاك المتواصل والنزيف الدائم لخيراتنا".

وأكدت أن الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي "تؤكد لكم، وللرأي العام الوطني والدولي، أن من حقكم كأبناء وبنات للشعب الصحراوي، المالك الحصري والوحيد للصحراء الغربية والسيد الوحيد والحصري على خيراتها وأرضها ومستقبلها، أن تعبروا عن رفضكم للاحتلال المغربي، ورفضكم للأمر الواقع الاستعماري، ورفضكم لانتهاك حقكم الثابت وغير القابل للتصرف ولا للمصادرة في الحرية، والاستقلال وتقرير المصير مثل جميع شعوب العالم".

وأضافت قائلة "ومن حقكم أن تؤكدوا للعالم أجمع أن ممثلكم الشرعي والوحيد هو جبهة البوليساريو، وأنكم كشعب قد قررتم مصيركم منذ 1976 عندما أعلنتم قيام الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية حرة مستقلة على أرض الصحراء الغربية."

وعلى هذا الأساس، أضافت الناشطة الحقوقية "ومن هنا، وعن طريق هذه الرسالة أتوجه إليكم بالتحية للتعبير عن تضامني المطلق وتضامن الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي الكامل والتام مع تعبيركم الحر والديمقراطي والطبيعي عن رفضكم استمرار هذا الاستفزاز من قبل دولة الاحتلال المغربية، ورفضكم هذا التقاعس والتخاذل المستمر للأمم المتحدة بمختلف هيئاتها، وعلى رأسها مجلس الأمن الأممي."

وأدانت أمينتو حيدار وقوف بعثة المينورسو، "أمام المتظاهرين لمساومتهم على موقفهم البطولي" بدل الوقوف أمام دولة الاحتلال التي "تقوم حاليا بتوريط المزيد من الدول الأفريقية في احتلالها اللاشرعي للصحراء الغربية في انتهاك صارخ للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني".

وجاء في رسالة الناشطة الحقوقية الصحراوية "أدعو هذه البعثة العمياء الصماء الخرساء إلى الوقوف على الانتهاكات المغربية اليومية لحقوق الإنسان في الصحراء الغربية، والوقوف على النهب الممنهج لخيراتنا".

وحيت بقوة صمود أبناء الشعب الصحراوي المشاركين في هذه الوقفة بالكركرات والتفاف أبناء الشعب الصحراوي حول رائدة كفاحه الوطني وممثله الشرعي والوحيد، الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، مستطردة القول "سوف نقهر الأعداء بإذن الله، وسنحرر الوطن رغم كل التضحيات، ومن حقكم أن تغلقوا هذه الثغرة .. بل من حقكم أن تخرجوا المحتل وكل من يقف معه من أرضكم".

ويواصل الصحراويون  احتجاجاتهم السلمية المطالبة بغلق الثغرة غير القانونية وحملوا الأمم المتحدة مسؤولية "ما قد ينجر عن ملحمة الكركرات من تهور مغربي بعد رصد تحركات لأليات عسكرية مغربية في المنطقة العازلة المحظورة عن العنصر العسكري والآليات العسكرية". (واص)

090/105/700.