العفو الدولية تحث الأمم المتحدة على تعزيز صلاحيات بعثة الإستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو) بولاية خاصة بمراقبة حقوق الإنسان

لندن (بريطانيا) 22 أكتوبر 2020 (واص) طالبت منظمة العفو الدولية في بيان لها اليوم من الأمم المتحدة تعزيز صلاحيات بعثتها للإستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو) بعنصر خاص بمراقبة حقوق الإنسان ضمن مهامها، وذلك في كل من المناطق المحتلة من الصحراء الغربية ومخيمات اللاجئين الصحراويين،ن من أجل مراقبة مستقلة ومحايدة وشاملة لحالة حقوق الإنسان والتي من الضروري أن تكون مكونا أساسيا لوجود الأمم المتحدة في المستقبل بالصحراء الغربية.

وأشار البيان إلى أنه في الوقت الذي يناقش فيه مجلس الأمن الدولي مسألة تجديد تفويض لبعثة المينورسو في 28 أكتوبر أي ثلاثة أيام قبل إنتهاء صلاحية التفويض السابق، إلا أنها ما تزال بعثة حفظ السلام الوحيدة التي لا تمتلك تفويضا يشمل مراقبة حقوق الإنسان، رغم تسجيل إنتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان من قبل المملكة المغربية

وفي ظل غياب ألية مستقلة لرصد حقوق الإنسان، تقول المنظمة البريطانية أن القيود المفروضة ما تزال سارية على دخول منظمات حقوق الإنسان المستقلة والصحفيين إلى الصحراء الغربية، مما يحد من رصد إنتهاكات حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، مشيرة أنه سبق لسلطات الإحتلال المغربي أن قامت في 25 و 28 فبراير بطرد ما لا يقل عن تسعة أجانب عند وصولهم إلى مطار العيون، من بينهم برلمانيين ومحامي إسبانيين، كانوا يزمعون مراقبة محاكمة أحد نشطاء حقوق الإنسان.

وقالت المنظمة أيضا، أنها وفي إطار رصد إنتهاكات وتجازوات حقوق الإنسان العام الجاري، قد سجلت إنتهاك حرية التجمع ومحاكمات جائرة وإعتقال وإحتجاز نشطاء وإعلاميين صحراويين وإستعمال القوة من قبل الشرطة المغربية ضد مظاهرات سلمية وغيرها من المضايقات كان آخرها بلاغ المدعي العام في محكمة العيون المحتلة بخصوص فتح تحقيق ضد أعضاء الهيئة الصحراوية لمناهضة الإحتلال المغربي والمشاركين في مؤتمرها التأسيسي، كما سلجت أيضا -يضيف البيان- إستمرار المغرب إحتجاز 19 ناشطا صحراويا في سجونه داخل المغرب، كانوا قد أدينوا في محاكمات جائرة في عامي 2013 و2017 شابها التقاعس عن التحقيق بشكل كافي في مزاعم التعذيب بسبب مشاركتهم في مخيم أكديم أزيك.

هذا ويبقى جدير بالذكر، أن العديد من المنظمات والهيئات الدولية وشخصيات مرموقة قد حثت في أكثر من مناسبة مجلس الأمن والأمم المتحدة على ضرورة النظر بشكل جاد في تمديد ولاية بعثة المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان ورفع تقارير دورية إلى الهيئات الأممية حول الأوضاع والإنتهاكات الجسيمة التي تشهدها الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية، آخر مستعمرة في إفريقيا.

(واص)  120/  090/ 500/ 406