المسيرة الدولية للنساء تنظم ندوة رقمية تتخذ حالة المراة الصحراوية نموذجا لانتهاكات حقوق الانسان التي تواجه المراة الافريقية.

ويندهوك ( ناميبيا) 18 سبتمبر 2020 (واص)، نظمت تنسيقية القارة الافريقية للمسيرة الدولية للنساء ندوة بواسطة تقنية التخاطب عن بعد، حول انتهاكات حقوق الانسان التي تواجه المرأة الافريقية، متخذةً حالة المراة الصحراوية في الارض المحتلة و نساء افريقيات في بلدان الصراعات نموذجا.

و شاركت في الندوة شخصيات نسائية من بلدان افريقية عديدة مثل زيمبابوي و الموزمبيق و كينيا و جنوب افريقيا و الصومال و الجمهورية الصحراوية، حيث استعرضت الندوة شريطا وثائقي حول الانتهاكات التي تتعرض لها المراة الصحراوية بالاجزاء المحتلة من تراب الجمهورية الصحراوية.

و يفضح الشريط الاساليب التي تمارسها المملكة المغربية التي تحتل اجزاء كبيرة من تراب الجمهورية الصحراوية، ضد الكفاح المشروع التي تخضه المراة الصحراوية من اجل تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقوقه المشروعة في الحرية و تقرير المصير.

و قال السيدة مريم حمادي المتحدة باسم النساء الصحراويات "ان انتهاكات حقوق الانسان التي يمارسها المغرب في الصحراء الغربية منذ 1975، شكلت تحد كبير امام المراة الصحراوية التي ظلت في الصفوف الامامية تكافح و تعبر عن مطالب الشعب العادلة، و يسجل التاريخ عديد الامثلة لنساء تعرضن للسجن و التعذيب".

في الاثناء، ركزت الندوة على عديد المحاور المتعلقة بتعرض النساء الافريقيات لانتهاكات حقوق الانسان، لاسيما النساء اللاتي تعشن في مناطق الصراعات و تحت الاحتلال، بالاضافة الى بحث سبل النهوض بواقع النساء الاتي تتواجدن في مستويات اقتصادية هشة من خلال خلق فضاءات التنمية الاقتصادية بقيادة المراة في مجالات مثل الزراعة و الاقتصاد التضامني و السيادة الغذائية و الحد من مظاهر هجرة النساء خارجافريقيا. 

للاشارة فقد شهدت الندوة مشاركة وفدا صحراويا عن الاتحاد الوطني للمراة الصحراوية، ضم كل من السيدة الشابة سيني ممثلة الاتحاد في التنسيقية الافريقية للمسيرة الدولية المعنية بالنساء، و النجاة خيا عضو المكتب التنفيذي لاتحاد النساء المكلفة بالخارجية، بالاضافة الى السيدة مريم حمدي متحدثة باسم اتحاد النساء من الارض المحتلة.

090/201، واص.