اختتام البرنامج الصيفي للشباب والطلبة بولاية الداخلة

ولاية الداخلة، 11 أغسطس 2020 (واص) - اسدل الستار ليلة أمس بقاعة المؤتمرات بولاية الداخلة على فعاليات أشغال البرنامج الصيفي للشباب والطلبة بعد شهر من البرامج والأنشطة التثقيفية والأكاديمية.

حفل الاختتام الذي حضره عضو الأمانة الوطنية الأمين العام لإتحاد الطلبة مولاي أمحمد إبراهيم، والأمين الجهوي المساعد بولاية الداخلة عبدي ولد أبوه و منسق البرنامج للطلبة عالي المهدي سعيد بالإضافة إلى بعض إطارات و مناضلي إتحاد الطلبة الساقية الحمراء ووادي، استهل بالوقوف دقيقة صمت ترحما على أرواح شهداء القضية الوطنية .

وشهد الحفل كلمات رسمية وتكريمات للطلبة المشاركين في البرنامج تثمينا لمجهوداتهم النبيلة التي بذلوها من أجل المساهمة في إنجاح برنامج الطلبة في نسخته الجديدة.

عضو المكتب التنفيذي لإتحاد الطلبة المكلف بشؤون الخارجية و المنسق الجهوي للبرنامج عالي المهدي سعيد ركز على المشاركة النوعية للطلبة، مؤكداً على أن البرنامج لهذا العام كان بمثابة الجامعة الكبرى للتكوين و التأهيل في شتى المجالات الهامة لتعزيز قدرات الطالب الصحراوي المعرفية.

كما نوه بالمجهود الجبار لسلطات ولاية الداخلة التي بذلتها في إطار تكاثف الجهود لإنجاح البرنامج.

الأمين الجهوي المساعد عبدي ولد أبوه و فيه كلمته ثمن التجربة الاستثنائية لطلبة الولاية التي أبانوا عنها خلال فترة البرنامج الصيفي للطلبة.

الأمين العام لإتحاد الطلبة مولاي أمحمد ابراهيم خلال الكلمة الرسمية لهذا الحدث عبر عن إرتياحه التام للجدية و العمل المتفاني الذي أبان عنه الطلبة من خلال مشاركتهم الفعالة في البرنامج، مؤكدا استعداد منظمة إتحاد الطلبة الساقية الحمراء ووادي الذهب تطبيق مخرجات البرنامج و العمل من أجل تحسين و تطوير التجربة الطلابية الرائعة لهذه الصائفة.

وعرف حفل الاختتام تقديم تكريمات للطلبة عرفانا للمجهودات الجبارة التي بذلوها من أجل إعطاء صورة متميزة عن برنامج الطلبة كما تم تكريم سلطات الولاية ممثلة في الأمين السياسي المساعد و بعض المديريات الجهوية التي كان لها يد العون والمساعدة في إنجاح البرنامج الطلابي لصائفة2020. (واص)
090/105