جاليات الجنوب تهنئ الشعب الصحراوي بمناسبة عيد الأضحى المبارك ، وتستحضر معاناة الاسرى المدنيين الصحراويين بالسجون المغربية

نواكشوط (موريتانيا)، 28 يوليو 2020 (واص) - هنات جاليات الجنوب الشعب الصحراوي بمناسبة حلول عيد الاضحى المبارك ، مستحضرة معاناة الاسرى المدنيين الصحراويين بالسجون المغربية الذين يدفعون ثمن الموقف الوطني النزيه دفاعا عن قضيتهم العادلة .

واضافت جاليات الجنوب في بيان لها"  يأتي عيد الأضحى في هذا العام و قد عم المعمورة فيروس كوفيد 19 الذي تمكن شعبنا و مؤسسات دولتنا من الحد من تأثيره و التقليل من الإصابة به بفضل الله أولا و بفضل الالتزام  بتوجيهات و تعليمات الجهات المسؤولة و ما اتخذته من تدابيروقائية " .

نص البيان :

الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

وزارة الأرض المحتلة والجاليات

جاليات الجنوب  

يحتفل شعبنا بعيد الأضحى المبارك أعاده الله علينا و على جميع المسلمين بالخير و اليمن و البركة .

نستقبل هذا اليوم الفضيل الذي يجسد شعبنا - فيه كل يوم - أنبل معانيه ، و أرفع مقاصده  بما يقدمه من تضحيات ، و يمارس من تضامن و تكافل  ، و  يختبر من صبر و صمود مما مكن ثورتنا العظيمة من اجتراح المعجزات من صميم المعاناة  رغم كيد و بطش و قوة الغزاة.

و يأتي الأضحى في هذا العام و قد عم المعمورة فيروس كوفيد الذي تمكن شعبنا و مؤسسات دولتنا من الحد من تأثيره و التقليل من الإصابة به بفضل الله أولا و بفضل الالتزام  بتوجيهات و تعليمات الجهات المسؤولة و ما اتخذته من تدابير.

اننا في جاليات الجنوب  و نحن نتقاسم بشرى  العيد مع أبناء شعبنا لنستحضر معاناة أسرانا في السجون المغربية الذين يدفعون ثمن الموقف الوطني النزيه أعمارا و يعطون الأضحى كل معانيه السامية..

و نحيي عائلات الأسرى الصحراويين في سجون الاحتلال و كل جماهير انتفاضة الاستقلال و فعالياتها الجسورة و سائر أبناء شعبنا الصامد في كل اُماكان تواجداته و ندعوه الى تعزيز الوحدة و تقوية الصف و الالتفاف حول ممثل شعبنا الشرعي الوحيد الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و وادي الذهب.

و اننا لنثمن عاليا مخرجات الدورة الثانية للامانة الوطنية خاصة فيما يتعلق بمراجعة التعامل مع الامم المتحدة ، و نؤكد الاستعداد و الجاهزية لكل ما تتطلبه المرحلة.

لقد أعطى شعبنا و قيادتنا للسلام فرصه،  و للمجتمع الدولي الوقت الكافي لإيجاد حل سلمي عادل لقضية تصفية الاستعمار من بلدنا، و آن الاوان للأمم المتحدة ان تتحمل مسؤولياتها كاملة و ان تخرج عن صمتها و لامبالاتها ازاء الاحتلال المغربي للأرض و انتهاكه الفاضح لحقوق الانسان و دوسه القانون الدولي و نهبه الثروات الصحراوية و ممارساته القمعية تجاه شعبنا في المدن المحتلة .....

آن الاوان للأمم المتحدة و بعثتها في الصحراء الغربية ان تضطلع بدورها  و تنجز عهدتها او تعلن فشلها .

  كفاح ،صمود وتضحية لاستكمال سيادة الدولة الصحراوية . (واص)

090/105 .