"رحيل بشاري الصالح خسارة للشعب الصحراوي وللدبلوماسية الصحراوية" (وزارة الخارجية)

الشهيد الحافظ ، 08 يوليو 2020 (واص) - اعتبرت وزارة الشؤون الخارجية في بيان لها رحيل الدبلوماسي والمستشار بشاري الصالح خسارة للشعب الصحراوي وللدبلوماسية الصحراوية لرجل ظل يدافع عن قضيته شعبه إلى وافاه الاجل المحتوم أمس الثلاثاء إثر مرض عضال.

نص البيان :

الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية
وزارة الشؤون الخارجية

بيان

قال الله تعالى : "يا آيتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي و ادخلي جنتي". صدق الله العظيم.
انتقل يوم الثلاثاء إلى رحمة  الله تعالى ،المقاتل وجريح حرب التحرير، المجاهد والدبلوماسي العتيد بشاري الصالح حيمد بعد صراع مرير مع المرض.

الفقيد من مواليد 01 يوليوز 1944م بمدينة العيون المحتلة بالصحراء الغربية.

كان من أوائل المنخرطين في صفوف الحركة الطليعية لتحرير الصحراء وبعد تأسيس الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، انخرط مبكرا في طلائعها الاولى، لينخرط في صفوف جيش التحرير ضمن وحدة الكوماندوز للعمليات العسكرية الخاصة، مقاتلا شجاعا، شارك في عديد المعارك والملاحم البطولية، اصيب على اثرها بجروح عديدة وفي مناطق متفرقة من جسده.

شغل عدة مناصب عسكرية وأمنية ودبلوماسية بسوريا وبنما ثم قائما باعمال للجمهورية الصحراوية بدولة المكسيك وسفيرا مستشارا بوزارة الخارجية.

عرف الفقيد بحرصه الشديد على تغليب المصلحة العامة للشعب والحفاظ على اللحمة الوطنية وكرس حياته في الدفاع عن حقوق شعبه وتجذير الوعي بفكر وفلسفة الجبهة الشعبية حتى اخر رمق من حياته.

رحم الله الشهيد بشاري الصالح حيمد واسكنه فسيح جناته وإنا لله و إنا إليه راجعون.
8 يوليوز 2020. (واص)
090/105