اللجنة البلجيكية للتضامن مع الشعب الصحراوي تذكر المجتمع الدولي بمسؤولياته في إنهاء الإحتلال من الصحراء الغربية

 
 
بروكسيل، 27 ماي 2020 (واص) دعت اللجنة البلجيكية للتضامن مع الشعب الصحراوي، إلى جعل أسبوع التضامن مع شعوب الأقاليم التي لم تحظى بعد بإستقلالها، حدثا لتذكير المنظمات الدولية والقارية، خاص الامم المتحدة والإتحاد الاوروبي بمعاناة شعب الصحراء الغربية آخر مستعمرة في إفريقيا، بسبب إستمرار العسكري الإحتلال المغربي لأجزاء كبيرة من هذا الإقليم. 
 
وأشارت اللجنة في بيان بالمناسبة إلى ضرورة إستحضار معاناة شعب الصحراء الغربية مع الإحتلال والممارسات المشينة والحرمان من أبسط الحقوق والتي بلغت قرابة نصف قرن، في مقابل صمت من قبل المجتمع الدولي لم اليوم يعد مقبولا. 
 
كما أضاف البيان كذلك على أن هذه المناسبة، يجب أن تكون لحظة لإيصال صوت الشعب الصحراوي والمطالبة مجددًا بالعدالة الدولية والحقوق الإساسية كالحق غير القابل للتصرف في تقرير المصير الذي تنتهكه الدولة المغربية إلى حدود هذه اللحظة. 
 
 وقد شددت اللجنة في هذا الصدد على ضرورة تنسيق العمل بين كل حركات التضامن الشعب الصحراوي في هذه المعركة، والعمل بشكل مشترك ضد الإحتلال والظلم والرفع من مستوى الوعي بالكفاح التحرري لتحقيق تطلعات الصحراويين في الإستقلال والحرية. 
ويبقى جدير بالذكر أن الجمعية العامة للأمم المتحدة، قد أعلنت بموجب قرارها 91/54  المؤرخ 6 ديسمبر 1999، تخليد الأسبوع الأخير من شهر ماي (25 إلى 31) للتضامن مع شعوب الأقاليم غير المستقلة، والتي لم تنل بعد حق تقرير المصير أحد أهم الحقوق التي أدرجت في المقام الأول من المادة 73 من الفصل الحادي عشر  لميثاق المنظمة.
 

(واص)/ 090 120