" العمال الصحراويون كانوا دائما في طليعة المقاومة الوطنية على مر العصور " (رئيس الجمهورية)

الشهيد الحافظ ، 01 ماي 2020 (واص) - أكد رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي أن العمال الصحراويون كانوا دائما في طليعة المقاومة الوطنية على مر العصور .

الرئيس إبراهيم غالي وفي رسالة وجهها إلى العمال بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لعيد العمال ، أوضح قائلا " لقد كان العمال الصحراويون دائماً في طليعة المقاومة الوطنية على مر العصور، وتجلى حضورهم منذ بواكير الوعي الوطني في بلادنا، وخاصة إبان انتفاضة الزملة التاريخية، التي نخلد هذه السنة ذكراها الخمسين، والتي تعرضت لقمع وحشي من طرف القوة الاستعمارية الإسبانية".

وحين تأسست الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء وواي الذهب واندلع الكفاح المسلح، كان العمال - يضيف رئيس الجمهورية - سباقين إلى صفوف الثوار، فامتشقوا البندقية والتحقوا دفعات ووحداناً بجيش التحرير الشعبي الصحراوي، وقدموا قوافل الشهداء، وساهموا أيما مساهمة في البناء المؤسساتي للدولة الصحراوية.

فلا يقتصر نضال العمال الصحراويين - تقول الرسالة - على تلك المطالب والحقوق المشروعة، الاجتماعية والاقتصادية وغيرها، التي ينادي بها عمال العالم، بل إنه يمتد ويركز على أهداف سامية ورسالة نبيلة، مجسدة في حق شعب بأكمله في العيش الكريم، في كنف الحرية والعدالة والسلام، وفي التمتع بحقه الأساسي الأول في تقرير المصير والاستقلال، على غرار كل شعوب العالم.

ولا يمكن أن تغيب عن الأذهان تلك المشاركة الواسعة للعمال الصحراويين في المظاهرات العارمة والأعمال الفدائية البطولية ضد الوجود الاستعماري الإسباني في بلادنا. ولم يكن العمال الصحراويون ليتقاعسوا أمام الاجتياح المغربي، فكانوا في مقدمة الصفوف في فصول المقاومة السلمية، المجسدة في انتفاضة الاستقلال، رغم كل أساليب القمع والتنكيل والحصار وقطع الأرزاق التي تنتهجها دولة الاحتلال المغربي " تضيف الرسالة . (واص)

090/105/500