التصدي لفيروس كورونا " المرحلة تتطلب التقيد الصارم بالإجراءات والتحلي بأعلى درجات الوعي و المسؤولية "

الشهيد الحافظ ، 16 أبريل 2020 (واص) -   أكد رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي  أن هذه المرحلة التي يعرفها العالم جراء الانتشار المتسارع لفيروس كورونا كوفيد 19 ، تتطلب التقيد بالإجراءات التي  تم اتخذها ، والتحلي بأعلى درجات الوعي و المسؤولية ، وذلك حفاظا على سلامة المواطن .

الرئيس إبراهيم غالي وفي خطاب وجهه عشية اليوم إلى الشعب الصحراوي ، قال "  نحن أمام تحدي كبير، ومسؤولية وطنية شاملة، أنت، أيها المواطن وأنت، أيتها المواطنة، مسؤولون ومعنيون مباشرون فيها. إنها تتطلب الفهم الجيد للوضعية ومخاطرها والتفهم الكامل للإجراءات الواجب إتباعها والالتزام به".  

وأضاف الرئيس إبراهيم غالي "  إن كل المواطنات والمواطنين الصحراويين مطالبون اليوم بالبقاء في مواقعهم، سواء في الأراضي المحررة أو في مخيمات العزة والكرامة أو في أي موقع آخر، والتقليل، إلى أقصى حد، من حركة الأشخاص والآليات، لمواجهة هذا الداء بالطريقة الوحيدة الناجعة المتاحة اليوم، وهي الوقاية، باعتبارها حجر الأساس في تجربتنا الصحية الناجحة.

ودعا رئيس الجمهورية الجميع "إلى الوقوف وقفة رجل واحد في مواجهة خطر محدق، بأن نتحلى بأعلى درجات الوعي والمسؤولية، بأعلى درجات الحزم والصرامة في رفض كل التجاوزات والمخالفات، بأن نلح ونحرص كامل الحرص على تنفيذ الإجراءات والإتباع الدقيق للتعليمات الصحية " .

إنني أنتهز السانحة - يقول الرئيس إبراهيم غالي - لأتوجه إليكم بهذا النداء، من أجل المصلحة الوطنية العليا، ومن أجل حماية أنفسكم وأفراد عائلاتكم وجيرانكم وشعبكم عامة من عدو خبيث، لا  يُـرى بالعين المجردة، وينتشر انتشار النار في الهشيم، حالما يجد من يشعل فتيل العدوى، عن جهل أو تساهل أو تعمد.

إن أكبر الدول والحكومات وأقواها - يضيف رئيس الجمهورية -  رغم كل قدراتها الهائلة وأنظمتها الصحية الراقية وتطورها العلمي والتقني العالي، لم تجد إلى اليوم أي وسيلة للتصدي لهذا الوباء إلا بالاحترام الصارم  للحجر الصحي والتباعد الاجتماعي والالتزام بالإجراءات الصحية. (واص)

090/105.