جمعية صحراوية تعبر عن استنكارها لما تقوم سلطات الاحتلال المغربية من عمليات نهب للثروات الطبيعية الصحراوية

العيون المحتلة ، 31 مارس 2020 (واص) - عبرت جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية ، عن استنكارها لعمليات النهب الممنهجة للثروات الطبيعية الصحراوية من طرف دولة الاحتلال المغربي .

وأكد بيان للجمعية حصلت " واص " على نسخة منه ، أن الجمعية رصدت في إطار مراقبتها وتتبعها للسفن التي تشارك في نهب واستنزاف الثروات الصحراوية، عبر ميناء العيون المحتلة، سفينة تحمل اسم كولدن بوني "GOLDEN BONNIE" ذات الترقيم 9400875 IMO وترفع علم جزر مارشال (ILES MARSHALL) وصلت إلى ميناء العيون المحتلة يوم 30 مارس 2020 بعد ما انطلقت من ميناء الدار البيضاء بتاريخ 24/03/2020 مرورا بلاس بالماس. 

 وأمام هذه الوضعية - يقول البيان - عبرت جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية عن استنكارها وشجبها لما تقوم به سلطات الاحتلال المغربي من عمليات النهب والاستنزاف للثروات الطبيعية لإقليم الصحراء الغربية.

وطالبت الجمعية في بيانها كذلك الأمين العام للأمم المتحدة بتوفير الحماية اللازمة للشعب الصحراوي في ظل الظروف الاستثنائية التي يعيشها العالم جراء  انتشار وتفشي فيروس كوفيد 19 .  

وجدد البيان دعوته كل الدول إلى عدم السماح للسفينة وغيرها من السفن، التي ترفع أعلامها الوطنية، بالمساهمة والمشاركة إلى جانب الاحتلال المغربي في نهب الثروات الطبيعية للشعب الصحراوي.

وحمل البيان المنتظم الدولي مسؤولياته تجاه الشعب الصحراوي من أجل تمكينه من ممارسة حقه في السيادة على ثرواته، داعيا  مجلس الأمن إلى اتخاذ إجراءات حاسمة ورادعة ضد الاحتلال المغربي من أجل ثنيه عن مواصلة عمليات النهب والاستنزاف خصوصا في ظل هذه الظروف الاستثنائية التي قد تكون معها هذه العمليات سببا في انتقال هذا الفيروس الخطير والسريع الانتشار، إلى الجزء المحتل من الصحراء الغربية. (واص)

090/105.