قوات الأمن المغربية تتدخل بقوة لفض اعتصام سلمي لمجموعة من المواطنات الصحراويات امام مقر الولاية بمدينة كليميم

اكادير  (جنوب المغرب) 25 فبراير 2020 (واص)نظمت مجموعة "المقصيين الصحراويين"، اعتصام سلميا يوم امس الاثنين ، أمام مقر الولاية بشارع "أكادير"، للمطالبة بحقوقهن الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية و السياسية، قبل أن تحاصرهن مختلف قوات الأمن و المخابرات المغربية التي عمدت الى التدخل عليهن بالقوة و منعتهن من مواصلة اعتصامهن السلمي .

                      و قد رفعن عدة شعارات من بينها، "القمع لا يرهبنا و الموت لا يفنينا" و "عطيني حقي باش نعيش .. ما نسرك ما نبيع حشيش"، في اشارة الى انتشار شبكات تجارة المخدرات تديرها شخصيات نافذة، إلى جانب شعارات منددة بتمادي الدولة المغربية في استنزاف الثروات الطبيعة ، و ما يوازيها من تكريس لسياسة التفقير و التجويع ضد الصحراويين لأزيد من أربعة عقود،

                     و حسب افادة شهود عيان للجنة الصحراوية  للدفاع عن حقوق الإنسان بكليميم،  أكدوا، بأن المعتصمات الصحراويات يتعرضن بشكل مستمر للملاحقة و  التعنيف اللفظي و الجسدي المهين و الحاط من الكرامة الانسانية، المصحوب بالدفع و الرفس و السحل، و التركيز على استهدافهن في المناطق الحساسة، في محاولة لردعهن بهذا الأسلوب عن مطالبهن المشروعة.

                  يذكر بأن مجموعة "المقصيين الصحراويين"، قد تعرضن لعدة تدخلات أمنية عنيفة، سقطن على إثرها عدة ضحايا نقلن الى المستشفى الجهوي، لتلقي بعض الفحوصات الشكلية، مما دفع مناضلتين منهن إلى خوض اضراب عن الطعام، للمطالبة بتقديم العلاج و العناية اللازمة و تسليمهن شهادات طبية تثبت مدة العجز البدني الذي لحقهن نتيجة العنف و القمع الذي تعرضنا له من طرف قوات الأمن المغربية.

120/ 090(واص)