الأسير المدني الصحراوي الحسين بوجمعة المحجوب الزاوي يمر بحالة صحية جد حرجة بالسجن المركزي القنيطرة

السجن المركزي القنيطرة ( المغرب) 25 فبراير 2020 ( واص)- أفادت شقيقة الأسير المدني الصحراوي الحسين بوجمعة المحجوب الزاوي ضمن مجموعة أگديم إزيك و المتواجد بالسجن المركزي القنيطرة شمال الرباط العاصمة المغربية بموجب حكم جائر و قاس تصل مدته لخمسة و عشرين سنة بمعاناة هذا الأخير مع مرض الكلى الذي بات يشكل خطرا حقيقيا على سلامته النفسية و الجسدية في ظل سياسة الإهمال الطبي و اللامبالاة المعتمدة من طرف الإدارة العامة للسجون المغربية. 

وفي ذات الإفادة و التي أطلعت من خلالها رابطة حماية السجناء أمس الإثنين على حقيقة الحالة الصحية الحرجة التي يمر منها الحسين بوجمعة المحجوب الزاوي لما يقارب الأسبوعين نتيجة آلآم حادة على مستوى الكلى مصحوب بتبول الدم منذ يوم الجمعة الماضي ما إستدعى تحرير شكاية خطية من لدن الأسير المدني الصحراوي مسجلة بتاريخ 24 فبراير 2020 في حق طبيب المصحة السجنية بالقنيطرة كإجراء إحتجاجي و تنديدي تجاه عدم توفير العلاج و الدواء اللازمين.

و أضاف المصدر ذاته أن الحسين بوجمعة المحجوب الزاوي و منذ ترحيله قادما من السجن المحلي العرجات 1 في 16 من سبتمبر 2017 و إلى حدود اللحظة لم يتلقى أية علاج، كما ترفض إدارة السجن المركزي القنيطرة و بإيعاز من الإدارة العامة للسجون تلبية كافة المطالب المتعلقة بالحق في التطبيب و العلاج فضلا عن مطلب ترحيله إلى قرب محل سكنى العائلة رغم عديد الشكاوى و المراسلات التي تقدم بها إلى الجهات المعنية.

للتذكير يتواجد الأسير المدني الصحراوي الحسين بوجمعة المحجوب الزاوي بالسجن المركزي القنيطرة شمال الرباط العاصمة المغربية بموجب حكم جائر تصل مدته لخمسة و عشرين سنة كان ذلك خلال محاكمة جائرة تفتقد لضمانات و معايير المحاكمة العادلة جرت أطوارها بمدينة سلا المغربية بشهادة منظمات دولية وازنة تعنى بحقوق الإنسان كهيومن رايتس ووتش و أمنيستي أنترناشيونال. (واص)

090/110