عضو البرلمان الفنلندي تدعو حكومة بلادها للاعتراف بالجمهورية الصحراوية لتسريع مسار التسوية

هنلسنكي (فنلندا) 18 فبراير 2020(واص): دعت عضو البرلمان الفنلندي، السيدة بيا لوهيكوسكي حكومة بلادها إلى الإعتراف بالجمهورية الصحراوية للمساهمة في تجاوز الجمود الحالي، وتسريع العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة لتصفية الاستعمار بأجزاء من إقليم الصحراء الغربية.

السيدة لوهيكوسكي، إنتقدت كذلك الاتفاقات الإقتصادية المبرمة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب خلال عام 2019، بإعتبارها غير شرعية من وجهة نظر القانون الدولي، لأنها تنتهك السيادة الحصرية للشعب الصحراوي على أراضيه موارده الطبيعية، كما نصت على ذلك أحكام محكمة العدل الأوروبية لسنتي 2016 و 2018.

وشدد عضو البرلمان الفنلندي وأحد أبرز أعضاء المجموعة البرلمانية الفنلندية للتضامن مع الشعب الصحراوي، على الاعتراف بالجمهورية الصحراوية، من شأنه أن يؤكد بأن الاحتلال المغربي للصحراء الغربية أمر غير مقبول، كما سيساهم أيضًا في تحقيق السيادة الشرعية للدولة الصحراوية على الصحراء الغربية وإنهاء النزاع بشكل سلمي وعادل.

من جهة أخرى، ذكَّرت السيدة بيا لوهيكوسكي، بالوضع القانوني للمغرب في الصحراء الغربية بصفته قوة إحتلال عسكري غير شرعي للإقليم منذ عام 1975، وبأحقية الشعب الصحراوي في تقرير مصيره، وفق ما قضت بذلك محكمة العدل الدولية التابعة للأمم المتحدة في 16 أكتوبر 1975.

وجدير بالذكر، أن قضية الصحراء الغربية لا تزال عالقة لدى الأمم المتحدة بسبب عدم وفاء المغرب لإتفاق السلام لعام 1991 الساري بين طرفي النزاع (المغرب وجبهة البوليساريو) على أساس إجراء إستفتاء تقرير المصير، يسمح للشعب الصحراوي تحديد مستقبله بشكل ديمقراطي ونزيه.

 120/090(واص)