وزير الشؤون الخارجية يجري لقاءات ومباحثات مع عدد من الوفود الإفريقية ، والأخيرة تؤكد الدعم والتأييد لكفاح الشعب الصحراوي المشروع

أديس أبابا (إثيوبيا) 07 فبراير 2020 (واص) - أجرى وزير الشؤون الخارجية السيد محمد سالم ولد السالك والوفد المرافق له ، لقاءات ومباحثات مع عدد من وزراء الخارجية الأفارقة ورؤساء وفود وشخصيات دولية وازنة ، على هامش أشغال الدورة العادية السادسة والثلاثين للمجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي التي تحتضنها العاصمة الإثيوبية أديس أبابا تحضيرا لقمة رؤساء الدول والحكومات.

وأوضح الوزير الصحراوي خلال هذه اللقاءات موقف حكومة الجمهورية الصحراوية وجبهة البوليساريو "إزاء التجاوزات التي تمارسها المملكة المغربية في الأجزاء المحتلة من تراب الجمهورية الصحراوية ومحاولة تكريس الاحتلال من خلال شراء ذمم أطراف خارجية ، علما أن المجتمع الدولي لم ولن يعترف للمحتل المغربي بالسيادة على الصحراء الغربية وهذا ما تؤكده الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي والمحاكم الدولية".

في الأثناء لقي الوزير الصحراوي تجاوبا من محاوريه ودعما لموقف الجمهورية الصحراوية داخل الاتحاد الإفريقي.

وشدد ولد السالك والوفد المرافق له ، في لقاءاته مع وفود ما يقارب ثلاثين دولة إفريقية ، على أن ما قام به المغرب يعتبر "انحرافا خارج الشرعية وعدوانا جديدا على تراب الشعب الصحراوي وحقه السيادي وهو دليل على تعنت المغرب وعدم قبوله لمقتضيات الشرعية الدولية في الصحراء الغربية".

تجدر الإشارة إلى أن الوفد الصحراوي المشارك في أشغال الدورة العادية الـ36 للمجلس التفيذي كان قد وزع مذكرة شاملة على جميع الدول الأعضاء والمفوضية الإفريقية حول المستجدات والتطورات والمواقف التي تشهدها القضية الصحراوية.

( واص ) 090/201