جمعية صحراوية تدين منع السلطات المغربية نشطاء ومناضلين صحراويين من تنظيم جلسة لتعميم مخرجات المؤتمر الخامس عشر لجبهة البوليساريو

العيون المحتلة 17 يناير 2020 (واص)-أدانت الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية في بيان لها امس الخميس، منع وقمع سلطات الاحتلال المغربي من تنظيم جلسة دعت لها  تنسيقية الفعاليات الحقوقية الصحراوية لتعميم مخرجات المؤتمر الخامس عشر لجبهة البوليساريو .

واعتبر البيان منع  الصحراويين المدافعين عن حقوق الإنسان، والنشطاء الاعلاميين من أداء واجبهم النضالي السلمي مصادرة  لحقهم و رأيهم المطالب بالحرية  والحق في تقرير المصير والاستقلال ورفض تواجد الاحتلال المغربي.

وحملت الجمعية الأمم المتحدة المسؤولية  الغير مبرر  في تماطل مجلس الأمن الأممي في تصفية الاستعمار وإنهاء معاناة الشعب الصحراوي التي طالت لأكثر من اربعة عقود.

كما دعا البيان كافة المنظمات الحقوقية الدولية وكافة المتضامنين الى المزيد من المؤازرة والضغط على الدولة المغربية من اجل احترام حقوق الإنسان ووقف استنزاف خيرات المنطقة ورفع الحصار عن الإقليم الصحراوي وفتحه أمام الإعلاميين والمراقبين الدولي.

يشار الى ان سلطات الاحتلال المغربي حاصرت منزل المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان  داف احمد بابو  ( مصطفى الداه) ومنعت دخول الوافدين من النشطاء الحقوقيين والإعلاميين والمناضلين الى المنزل وتعريضهم للاعتداء والضرب والتعنيف والسب والشتم والاهانة وسوء المعاملة.
110/115/090(واص)