كوديسا تندد باستمرار الدولة المغربية في انتهاك الحقوق الأساسية للشعب الصحراوي

العيون (المناطق المحتلة)،  07 ديسمبر 2019 (واص)- ندد اليوم المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الانسان "كوديسا" باستمرار الدولة المغربية في انتهاك الحقوق الأساسية للشعب الصحراوي، خاصة الحق في تقرير المصير و الاستقلال، وذلك في تقرير له عن حالة حقوق الانسان في الصحراء الغربية .

وتطرق التقرير  إلى مجمل ما ارتكبته الدولة المغربية خلال شهر تشرين ثاني / نوفمبر 2019 من انتهاكات في مجال حقوق الإنسان ضد المدنيين الصحراويين بمدن الصحراء الغربية ، حيث لازالت مختلف الأجهزة العسكرية و المدنية المغربية تواصل مصادرة الحقوق المدنية و السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية في تحد صارخ للقانون الدولي الإنساني و للقانون الدولي لحقوق الإنسان ، و هي الانتهاكات التي سبق أن أثارتها عديد المنظمات الحقوقية الدولية لحقوق الإنسان و مجموعة من القرارات الصادرة عن الأمم المتحدة المتعلقة بقضية الصحراء الغربية .

موجز التقرير   

كما أثارتها و بشدة العديد من الهيئات البرلمانية ، و على رأسها برلمان الاتحاد الأوربي من خلال إصداره لتوصيات مهمة تدعو الدولة المغربية إلى احترام حقوق الإنسان و الكف عن مصادرة الحق في التعبير و التظاهر السلمي مع إطلاق سراح المعتقلين السياسيين الصحراويين ، و هو ما لم تلتزم به الدولة المغربية حتى الآن .

و بالرغم من ذلك تستمر مجموعة من دول الاتحاد الأوربي دعم الدولة المغربية بمواصلتها مصادرة حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير بشكل مفضوح مؤسس على سياسة تآمرية تهدف بالأساس إلى استغلال الثروات الطبيعية و المعدنية و السمكية للصحراء الغربية ، خاصة من طرف دولتي فرنسا و إسبانيا .

و سيركز هذا التقرير الموجزعلى المواضيع التالية :

          01 ـ الاعتقال السياسي و المحاكمات الجائرة ضد المدنيين الصحراويين :

                   استمرت المحاكم المغربية من جديد في محاكمة المدنيين الصحراويين، الذين باتوا يتعرضون للاعتقالات التعسفية و المحاكمات الظالمة ذات الطابع الانتقامي بالارتباط بالمظاهرات السلمية المطالبة ب :

-  حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير .

-  الاستفادة من الثروات الطبيعية و المعدنية بالصحراء الغربية .

-  التضامن مع كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين و المطالبة بالإفراج عنهم .

- إزالة الجدار الرملي ـ العسكري الذي يقسم أرض الصحراء الغربية و يفصل سياسيا و اقتصاديا و اجتماعيا و ثقافيا بين الشعب الصحراوي.

-  تحسين الظروف الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية للمدنيين الصحراويين و المطالبة بالحق في الشغل و العيش الكريم ، طبقا لما تنص عليه المادة 73 من ميثاق الأمم المتحدة .

أ ـ الاعتقالات السياسية :

-  اعتقلت دورية تابعة للشرطة المغربية بالعيون / الصحراء الغربية في حدود الساعة 06 صباحا بتاريخ 08 تشرين ثاني / نوفمبر 2019 الشاب الصحراوي " بوزيد عثمان بوزيد " من داخل منزل عائلته ، ليتم اقتياده إلى مقر مفوضية الشرطة، حيث تم احتجازه لعدة ساعات ، تعرض خلالها للتعذيب و الضرب المبرح في أنحاء مختلفة من جسده قبل إخلاء سبيله دون تقديمه أمام وكيل الملك

- اعتقلت السلطات المغربية بتاريخ 15 تشرين ثاني / نوفمبر 2019 الناشطة السياسية و المدافعة عن حقوق الإنسان " محفوظة بمبا الفقير " البالغة من العمر 35 سنة و الأم لطفلين قاصرين يتراوح عمرهما ما بين 10 و 16 سنة .

و جاء هذا الاعتقال من داخل قاعة الجلسات بالمحكمة الابتدائية بالعيون / الصحراء الغربية بأمر من وكيل الملك مباشرة بعد صدور حكم قضائي ضد المعتقل السياسي الصحراوي " منصور عثمان بوزيد " ، و الذي كانت المدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان " محفوظة بمبا الفقير " تراقب محاكمته إلى جانب عائلته .

و ظلت " محفوظة بمبا الفقير " رهن الحراسة النظرية لمدة تجاوزت 24 ساعة بمفوضية الشرطة المغربية قبل أن يتم تقديمها أمام وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية ، حيث تركت داخل زنزانة بهذه المحكمة حوالي 10 ساعات في ظروف لا إنسانية مكبلة اليدين محرومة من الأكل و من الشرب و من استعمال الدواء إلى أن أحالها وكيل الملك في حدود الساعة 07 مساء بتاريخ 16 تشرين ثاني / نوفمبر 2019 على السجن المحلي بالعيون / الصحراء الغربية .  

  •  اعتقلت عناصر من الشرطة المغربية بتاريخ 29 تشرين ثاني / نوفمبر 2019 بالقرب من مدرسة المرابطين بالعيون / الصحراء الغربية الطفل و التلميذ الصحراوي القاصر " لبات عثمان بوزيد " ( الموساوي ) ، والذي تعرض للضرب و الصفع على الرأس و الوجه داخل سيارة الشرطة و بداخل مفوضية الشرطة ، حيث خضع لعدة ساعات للاستنطاق البوليسي قبل الإفراج عنه بدون أن يمثل هو الآخر أمام وكيل الملك .

ب ـ المحاكمات السياسية

-   إصدار هيئة المحكمة الاستئنافية بغرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بالعيون / الصحراء الغربية بتاريخ 05 تشرين ثاني / نوفمبر 2019 لأحكام قاسية و جائرة في حق 10 معتقلين سياسيين صحراويين تراوحت ما بين سنة واحدة سجنا نافذة و 06 أشهر سجنا نافذة مع غرامة قدرها 30000 درهم مغربية لكل واحد من المعتقلين ، و يتعلق الأمر بكل من :

سنة واحدة سجنا نافذة في حق كل من : " الحافظ الحسن الحبيب " ( رياحي ) و "  كاي داهي الحادك " ( دويهي ) و " محمد عالي سيدي محمد التليميذي " (الكوري) و " الركيبي سعيد عبد الله أهل سيدي " (اليزيد)  و " السالك الناجم إبراهيم " (بوصولة) .

ستة أشهر سجنا نافذة ضد كل من : " سفيان حسن السالك " ( بوغنبور ) و " الحافظ محمد الصوني " ( عياش )  و " عبد الرحمان محمد العروسي " ( الطالبي )  و  " الخليل العربي المهدي " و " علي بن محمد بن عدي " (مهروك ) " .

و كانت هيئة المحكمة الابتدائية بنفس الغرفة قد أصدرت في حق هؤلاء المعتقلين السياسيين الصحراويين بتاريخ 04 أيلول / سبتمبر 2019 أحكاما تراوحت ما بين سنتين ونصف سجنا نافذة و سنتين في حدود سنة واحدة سجنا نافذة و غرامة مالية قدرها 30000 درهم مغربية لكل واحد من هؤلاء المعتقلين ، الذين تعرضوا للاعتقال التعسفي و المحاكمات الجائرة و القاسية على خلفية المشاركة في المظاهرات المحتفلة بتتويج المنتخب الجزائري بكأس الأمم الإفريقية لكرة القدم التي شهدتها شوارع مدينة العيون / الصحراء الغربية بتاريخ 19 تموز / يوليوز 2019 .

 

تأجيل هيئة المحكمة بغرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بالعيون / الصحراء الغربية بتاريخ 07 تشرين ثاني / نوفمبر 2019 محاكمة المعتقل السياسي الصحراوي " محمد حبدي محمد فاضل " ( الكركار ) إلى غاية  13 تشرين ثاني / نوفمبر 2019 بطلب من هيئة الدفاع .

تأجيل هيئة المحكمة الابتدائية بالعيون / الصحراء الغربية بتاريخ 08 تشرين ثاني / نوفمبر 2019 محاكمة المعتقل السياسي الصحراوي " منصور عثمان بوزيد " ( الموساوي ) إلى غاية 15 تشرين ثاني / نوفمبر 2019 .

أرجأت هيئة المحكمة الاستئنافية بغرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بالعيون / الصحراء الغربية بتاريخ 10 تشرين ثاني / نوفمبر 2019 محاكمة المعتقل السياسي الصحراوي " السالك عبدي أمبارك " إلى غاية 26  تشرين ثاني / نوفمبر 2019 ، المحكوم ابتدائيا ب 06 سنوات سجنا نافذة .

إصدار هيئة المحكمة الاستئنافية بغرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بالعيون / الصحراء الغربية بتاريخ 12 تشرين ثاني / نوفمبر 2019 حكما جائرا و قاسيا مدته سنتين سجنا نافذة في حق المدون و المعتقل السياسي الصحراوي " وليد السالك البطل " بعد أن كانت هيئة المحكمة الابتدائية بنفس الغرفة قد أصدرت ضده بتاريخ  09 تشرين أول / أكتوبر 2019 حكما قاسيا جدا مدته 06 سنوات سجنا نافذة في قضية متعلقة بمحاولته كإعلامي الحضور في حفل استقبال زميله المدون الصحراوي " صلاح الدين لبصير " بتاريخ 07 حزيران / يونيو 2019 بمقر سكنى عائلته بمدينة السمارة / الصحراء الغربية بعد الإفراج عنه من السجن المحلي بوزكارن / المغرب ، حيث أقدمت مختلف الأجهزة القمعية على محاصرة منزل العائلة  بسبب تنظيم الجماهير الصحراوية لحفل استقبال للمعتقل السياسي المفرج عنه .

https://www.youtube.com/watch?v=YZiDUHJLIZQ

https://www.youtube.com/watch?v=rD9iroQsyFE

إصدار هيئة المحكمة الابتدائية بغرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بالعيون / الصحراء الغربية بتاريخ 13 تشرين ثاني / نوفمبر 2019 حكما مدته سنتين سجنا نافذة في حق المعتقل السياسي الصحراوي " محمد حبدي محمد فاضل " ( الكركار ) ، الذي كان قد تعرض للاعتقال السياسي بتاريخ 30 تشرين أول / أكتوبر 2019 من طرف دورية تابعة للشرطة المغربية بالمدينة المذكورة بمبرر وجود مذكرة بحث و اعتقال صادرة في حقه مرتبطة بمجموع الاعتقالات السياسية التي كانت قد شهدتها هذه المدينة مباشرة بعد خروج الجماهير الصحراوية رافعين الأعلام الوطنية الجزائرية و الصحراوية احتفاء بفوز المنتخب الجزائري بكأس أمم افريقيا بتاريخ 19 تموز / يوليوز 2019

إصدار هيئة المحكمة الابتدائية بالعيون / الصحراء الغربية بتاريخ 15 تشرين ثاني / نوفمبر 2019 لحكم مدته شهرا واحدا سجنا نافذة و غرامة مالية قدرها 2000 درهم مغربية في حق المعتقل السياسي الصحراوي " منصور عثمان بوزيد " ( الموساوي ) ، الذي كان قد تعرض للاعتقال السياسي بتاريخ 27 تشرين أول / أكتوبر 2019 .

تأجيل هيئة المحكمة الابتدائية بالعيون / الصحراء الغربية بتاريخ 19 تشرين ثاني / نوفمبر 2019 لمحاكمة الناشطة السياسية و المدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان " محفوظة بمبا الفقير " إلى غاية 27 تشرين ثاني / نوفمبر 2019 و رفضها منح السراح المؤقت ، الذي تقدم به المحامي و الأستاذ " لحبيب الخليلي الركيبي " لدى هيئة المحكمة لفائدة هذه المعتقلة السياسية الصحراوية .

إصدار هيئة المحكمة الابتدائية بغرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بمراكش / المغرب بتاريخ 26 تشرين ثاني / نوفمبر 2019 لحكم قاسي و ظالم مدته 12 سنة سجنا نافذة في حق الطالب و المعتقل السياسي الصحراوي " الحسين البشير إبراهيم " ( أمعضور ) بعد سلسلة من التأجيلات و بعد أن ظل رهن الاعتقال الاحتياطي لمدة تجاوزت 11 شهرا و متابعا في ملف تعود وقائعه إلى تاريخ 21 كانون ثاني / يناير 2016 ، حيث أقدمت السلطات المغربية على شن حملات من الاعتقالات في صفوف مجموعة من الطلبة الصحراويين ، الذين تمت محاكمتهم ابتدائيا و استئنافيا بنفس الغرفة و المحكمة بأحكام تراوحت ما بين 03 و 10 سنوات سجنا نافذة

و للإشارة أن الطالب و المعتقل السياسي الصحراوي " الحسين البشير إبراهيم " ( أمعضور ) حاول منذ أن بلغ إلى علمه أن الشرطة المغربية حررت مذكرة بحث و اعتقال في حقه أن يتجنب الظهور لعدة سنوات قبل أن يحاول بتاريخ 12 كانون ثاني / يناير 2019 أن ينجح في الوصول إلى الديار الإسبانية عبر ركوب قوارب الموت ، لكن و بعد سبعة أيام فقط من تقديمه طلب اللجوء السياسي خوفا من الاضطهاد السياسي ، قامت السلطات الإسبانية بتسليمه بشكل مفضوح عبر ميناء طنجة الدولي للسلطات المغربية .

إصدار هيئة المحكمة الاستئنافية بغرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بالعيون / الصحراء الغربية بتاريخ 26  تشرين ثاني / نوفمبر 2019 لحكم قاسي و جائر مدته 05 سنوات سجنا نافذة في حق المعتقل السياسي الصحراوي " السالك عبدي أمبارك "، الذي سبق و أن صدر في حقه حكما قاسيا مدته 06 سنوات سجنا نافذة من طرف هيئة المحكمة الابتدائية بنفس الغرفة .

إصدار هيئة المحكمة الاستئنافية بالعيون / الصحراء الغربية بتاريخ 26 تشرين ثاني / نوفمبر 2019 لحكم جائر مدته 03 أشهر سجنا نافذة و غرامة مالية قدرها 4000 درهم مغربية ضد المعتقل السياسي الصحراوي " محمد لمين السالك " ( البودناني ) ، و هو نفس الحكم الذي كان قد صدر في حقه لدى المحكمة الابتدائية بتاريخ 04 تشرين أول / أكتوبر 2019 .

إصدار هيئة المحكمة الابتدائية بالعيون / الصحراء الغربية بتاريخ 26 تشرين ثاني / نوفمبر 2019 حكما مدته شهرين سجنا نافذة في حق المعتقل السياسي الصحراوي " محمد حبدي محمد فاضل " ( الكركار ) ، الذي سبق و أن حوكم ابتدائيا بغرفة الجنايات في ملف أول بتاريخ 13 من نفس الشهر مدته سنتين سجنا نافذة على خلفية المشاركة في الاحتفاء بفوز المنتخب الجزائري لكرة القدم بكأس الأمم الأفريقية بتاريخ 19 تموز / يوليوز 2019 .

إصدار هيئة المحكمة الابتدائية بالعيون / الصحراء الغربية بتاريخ 27 تشرين ثاني / نوفمبر 2019 لحكم انتقامي ظالم مدته 06 أشهر سجنا نافذة  و غرامة مالية قدرها 2000 درهم مغربية في حق المدافعة عن حقوق الإنسان و المعتقلة السياسية الصحراوية " محفوظة بمبا الفقير " ، التي كانت قد تعرضت للاعتقال من داخل قاعة الجلسات بنفس المحكمة ، و تم توجيه الاتهام لها ب " إهانة القضاء " و محاكمتها جورا و في غياب تام لشروط و معايير المحاكمة العادلة طبقا للفصل 263 من القانون الجنائي المغربي .

و بإصدار مجموع هذه الأحكام ، تكون الدولة المغربية قد وزعت في هذا الشهر فقط ما مجموعه 27 سنة و 06 أشهر سجنا نافذة و غرامات مالية تفوق 300000 درهم مغربية على المعتقلين السياسيين الصحراويين بمحاكم بالعيون / الصحراء الغربية و بمحكمة الاستئناف بمراكش /  المغرب ، و هذا الجدول يتطرق إلى مجموعة المعتقلين السياسيين الصحراويين ، الذين صدرت في حقهم أحكاما قاسية و جائرة ، من ضمنهم المدافعة عن حقوق الإنسان و المعتقلة السياسية الصحراوية " محفوظة بمبا الفقير " : 

اسم المعتقل تاريخ صدور الحكم   مدة الحكم الصادر    الهيئة الصادرة للحكم

الحافظ الحسن الحبيب ( رياحي )  

05 تشرين ثاني / نوفمبر 2019      

سنة واحدة سجنا نافذة      

غرفة الجنايات الاستئنافية

كاي داهي الحادك ( دويهي ) محمد عالي سيدي محمد التليميذي (الكوري) الركيبي سعيد عبد الله أهل سيدي (اليزيد السالك الناجم إبراهيم (بوصولة     سفيان حسن السالك ( بوغنبو 06 أشهر سجنا نافذة  غرفة الجنايات الاستئنافية الحافظ محمد الصوني ( عياش ) الخليل العربي المهدي عبد الرحمان محمد العروسي الطالبي علي بن محمد بن عدي (مهروك ) وليد السالك البطل          12 تشرين ثاني / نوفمبر 2019       سنتان سجنا نافذة           غرفة الجنايات الاستئنافية محمد حبدي محمد فاضل ( الكركار )      13 تشرين ثاني / نوفمبر 2019سنتان سجنا نافذة    غرفة الجنايات الابتدائية  منصور عثمان بوزيد      15 تشرين ثاني / نوفمبر 2019       شهر واحد سجنا نافذة    هيئة المحكمة الابتدائية

الحسين البشير إبراهيم        26 تشرين ثاني / نوفمبر 2019       12 سنة سجنا نافذة غرفة الجنايات الابتدائية

السالك عبدي أمبارك 26 تشرين ثاني / نوفمبر 2019       05 سنوات سجنا نافذة       غرفة الجنايات الاستئنافية

محمد لمين السالك " ( البودناني )     26 تشرين ثاني / نوفمبر 2019       03 أشهر سجنا نافذة          هيئة محكمة الاستئناف

محمد حبدي محمد فاضل ( الكركار )    26 تشرين ثاني / نوفمبر 2019       شهران سجنا نافذة    هيئة المحكمة الابتدائية

محفوظة بمبا الفقير  27 تشرين ثاني / نوفمبر 2019       06 أشهر سجنا نافذة          هيئة المحكمة الابتدائية

 

02 ـ الوضعية المزرية و إضرابات المعتقلين السياسيين الصحراويين عن الطعام :

          أ / الوضعية المزرية و عدم المبالاة بالوضع الصحي :

          توصل تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان CODESA خلال هذه الفترة المشمولة بالتقرير بمجموعة من الممارسات و المضايقات التي يعاني منها المدافعون عن حقوق الإنسان و المدونين و المعتقلين السياسيين الصحراويين المتواجدين رهن الاعتقال السياسي بمختلف السجون المغربية ، و من أهمها نذكر ما يلي :

                   + تأزم الوضع الصحي للمعتقل السياسي الصحراوي " سيدي محمد البشير علالي " ( بوتنكيزة ) المحكوم بالمؤبد ، و الذي بات يشتكي من آلام على مستوى الكلي و البواسير و المفاصل نتيجة الظروف المزرية و ما عانه من سوء المعاملة طيلة احتجازه لمدة 10 أيام كاملة في زنزانة إنفرادية مخصصة لمعاقبة السجناء بالسجن المركزي بمدينة القنيطرة / المغرب .

منع الطالب و المعتقل السياسي الصحراوي " عزيز إمبارك الواحيدي " المحكوم ب 10 سنوات سجنا نافذة من الاتصال بالعالم الخارجي من خلال مصادرة إدارة السجن المحلي بوزكارن / المغرب من حقه في الاتصال بعائلته عبر هاتف المؤسسة السجنية.   

إقدام السلطات المغربية بتاريخ 16 تشرين ثاني / نوفمبر 2019 على الترحيل التعسفي للمدون و المعتقل السياسي الصحراوي " وليد السالك البطل " المحكوم بسنتين سجنا نافذة من السجن المحلي بالعيون / الصحراء الغربية إلى السجن المحلي بوزكارن / المغرب .

و يأتي هذا الأجراء التعسفي ضمن سلسلة من الإجراءات التعسفية التي تقوم بها السلطات المغربية لإبعاد المعتقلين السياسيين الصحراويين عن عائلاتهم من خلال نقلهم إلى سجون تبتعد عن عائلاتهم بعشرات الكيلومترات ، بحيث أن عائلة المدون و المعتقل السياسي الصحراوي " وليد السالك البطل " المتواجدة بمدينة السمارة / الصحراء الغربية كانت تقطع مسافة قدرها 440 كيلومتر ذهابا و إيابا اتجاه مدينة العيون / الصحراء الغربية ، و ستضطر جراء هذا الانتقال التعسفي إلى قطع مسافة تتجاوز 750 كيلومتر ذهابا و إيابا من أجل زيارته لدقائق معدودة و محدودة ، مع العلم أن السلطات المغربية تقيم سجنا محليا بمدينة السمارة / الصحراء الغربية ، و هو الأقرب من سكنى عائلته .

-السلطات المغربية تقدم بتاريخ 19 تشرين ثاني / نوفمبر على ترحيل تعسفي للطالب و المعتقل السياسي الصحراوي " عبد المولى محمد الحافظ " المحكوم ب 10 سنوات سجنا نافذة من السجن المحلي أيت ملول 2 / المغرب إلى السجن المحلي بالمحمدية / المغرب ، و هو ما يجعل عائلته القاطنة بمدينة بوجدور / الصحراء الغربية تضطر إلى قطع مسافة تقدر ب 2000 كيلومتر ذهاب و أيابا بعدما أن كانت تقطع مسافة تقدر ب 1200 كيلومتر ذهابا و إيابا من أجل زيارته لبعض الدقائق .

الإهمال الطبي للوضع الصحي للمعتقل السياسي الصحراوي " حسنة أحمد سالم بوريال " المحكوم ب 30 سنة سجنا نافذة و المتواجد حاليا بالسجن المحلي تيفلت 2 ضواحي مدينة الخميسات / المغرب ، حيث لا زالت إدارة السجن تتعمد رفضها نقله إلى مستشفى خارج السجن لتلقي فحوصات طبية على مستوى الرقبة و الأمعاء .

                   + تأزم الوضع الصحي للمعتقل السياسي الصحراوي " محمد لمين عابدين " ( هدي ) المحكوم ب 25 سنة سجنا نافذة بالسجن المحلي تيفيلت 02 ضواحي مدينة الخميسات / المغرب .

                   + إدارة السجن المحلي أيت ملول 02 / المغرب تمنع المعتقلين السياسيين الصحراويين من الاتصال بالعالم الخارجي من خلال منعهم من التواصل بعائلاتهم عبر هاتف المؤسسة السجنية ، إذ أفادت عائلات هؤلاء المعتقلين منتصف هذا الشهر انقطاع أية أخبار عن أبنائهم لمدة تجاوزت 10 أيام كاملة

                   + منعت السلطات المغربية بتاريخ 22 تشرين ثاني / نوفمبر 2019 زوج و ابني المدافعة عن حقوق الإنسان و المعتقلة السياسية الصحراوية " محفوظة بمبا الفقير " القاصرين من زيارتها بالسجن المحلي بالعيون / الصحراء الغربية بعد مرور 08 أيام من اعتقالها و وضعها رهن الاعتقال الاحتياطي بهذا السجن قبل مباشرة إجراءات محاكمتها الصورية.

                   + تأزم الوضع الصحي للمدافعة عن حقوق الإنسان و المعتقلة السياسية الصحراوية " محفوظة بمبا الفقير " المكومة ب 06 أشهر سجنا نافذة ، و التي تعاني من أمراض الأعصاب مع ما باتت تعانيه من مضاعفات صحية بسبب إصابتها بالحساسية الناتجة عن الروائح الكريهة في غياب معاينتها طبيا و امتناع إدارة السجن عن إعطائها الدواء الذي يتسلمه مسؤولو الإدارة من عائلتها

          ب / الإضرابات عن الطعام :

                   + أعلن بتاريخ 01 تشرين ثاني / نوفمبر 2019 معتقلو قضية اكديم إزيك خوض إضراب انذاري عن الطعام مدته 48 ساعة بالتزامن مع إعلان العديد من الأجانب و الصحراويين المشاركة في ماراطون باريس ـ بروكسيل للتحسيس بما يتعرض له الشعب الصحراوي من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان من طرف الدولة المغربية في ظل الحصار العسكري و البوليسي و الإعلامي المضروب على الصحراء الغربية .

                   + إعلان الطالبان و المعتقلان السياسيان الصحراويان " عزيز إمبارك الوحيدي " و " الكنتاوي البر " المحكومان ب 10 سنوات سجنا نافذة دخولهما بداية من تاريخ 27 تشرين ثاني / نوفمبر 2019 في إضراب إنذاري عن الطعام لمدة 48 ساعة ، احتجاجا على مصادرة الحق في الاتصال بالعالم الخارجي باستعمال هاتف المؤسسة السجنية و في العلاج و الدواء بالسجن المحلي بوزكارن / المغرب.   

          03 ـ منع و مصادرة الحق في التعبير و التظاهر السلمي :

                   واصلت الدولة المغربية مصادرة حق المدنيين الصحراويين في التعبير و التظاهر السلمي بمدن الصحراء الغربية ، بحيث تقوم بمحاصرة العديد من المواقع و الأمكنة بمختلف الأجهزة القمعية و منعها المتظاهرين الصحراويين من الوصول إليها ، مستعملة مختلف الأدوات و الوسائل القمعية مع ما يصاحب ذلك من ممارسات مهينة و حاطة من الكرامة الإنسانية .

                   و في هذا الإطار ، منعت السلطات المغربية مجموعة من الوقفات الاحتجاجية السلمية للمتظاهرين الصحراويين ، الذين باتوا يعانون من مختلف المضايقات بسبب الحصار القوي لمختلف الأجهزة القمعية المتواجدة بمختلف مدن الصحراء الغربية ، و هو ما يؤدي بالمحصلة إلى تفريق المتظاهرين و منعهم من التجمهر للمطالبة بكامل حقوقهم العادلة و المشروعة ، و التي يبقى على رأسها حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير .

                   و هكذا و بالتزامن مع اعتقال و محاكمة مجموعة من المعتقلين السياسيين الصحراويين ، تقوم السلطات المغربية بمحاصرة المحاكم المغربية لمنع المدنيين الصحراويين من الحضور إلى المحاكمات السياسية ، مستعملة العنف الجسدي و اللفظي ضدهم غير مبالية بسنهم أو جنسهم أو فئاتهم ، حيث تم تسجيل هذا الشهر الاعتداء على مجموعة من المتظاهرين ، كان من ضمنهم أطفال و نساء و أشخاص من ذوي الإعاقة ( حالة سعيد المصطفى هداد ) بتاريخ 27 تشرين ثاني / نوفمبر 2019 .

                   كما أنه ، و بالتزامن مع محاكمة المدافعة عن حقوق الإنسان و المعتقلة السياسية الصحراوية " محفوظة بمبا الفقير " ، تدخلت السلطات المغربية بقوة لمنع وقفات احتجاجية سلمية بتواريخ 17 و 19 و 22 و 27 تشرين ثاني / نوفمبر 2019 بمدينتي العيون و بوجدور / الصحراء الغربية ، و هي الوقفات التي دعت إليها فعاليات حقوقية صحراوية ، كان على رأسها تنسيقية اكديم إزيك للحراك السلمي، الذي تنتمي إليه المدافعة عن حقوق الإنسان و المعتقلة السياسية الصحراوية " محفوظة بمبا الفقير ".

                   و لا تقوم الأجهزة القمعية المغربية بضرب حصارها فقط على الشوارع و الأزقة و الساحات العمومية ، بل تقوم أيضا بمحاصرة منازل المدنيين الصحراويين بمختلف مدن الصحراء الغربية ، حيث تمت بتاريخ 22 تشرين ثاني / نوفمبر 2019 محاصرة المواطن الصحراوي " سيدي محمد عياش " و منزل عائلة المعتقل السياسي الصحراوي " محمد بوريال " بسبب تواجد مجموعة من المواطنات و المواطنين الصحراويين داخل هذين المنزلين ، و الذين كانوا في صدد الاستعداد للخروج في مظاهرة سلمية متضامنة مع المعتقلة السياسية الصحراوية " محفوظة بمبا الفقير ".

                   و في ذات السياق ، حاصرت بتاريخ 27 تشرين ثاني / نوفمبر 2019 مختلف الأجهزة القمعية المغربية منزل المعتقلة السياسية الصحراوية " محفوظة بمبا الفقير " بحي الزملة و منزل والدها " بمبا الفقير " بحي الوفاق بمدينة العيون / الصحراء الغربية مباشرة بعد أن أصدرت في حقها هيئة المحكمة الابتدائية حكما ظالما مدته 06 أشهر سجنا نافذة و غرامة مالية قدرها 2000 درهم مغربية ، و ذلك من أجل منع المدنيين الصحراويين من الوصول إلى هذين المنزلين لتسجيل تضامنهم مع العائلة و التنديد بمحاكمتها الصورية و الجائرة

                   و داهمت دوريات تابعة للشرطة المغربية في وقت مبكر من تاريخ 06 تشرين ثاني / نوفمبر 2019 منزل عائلة المواطن الصحراوي " عثمان بوزيد الموساوي " بمدينة العيون / الصحراء الغربية تحت مبرر البحث عن ابنها المسمى " منصور عثمان بوزيد "، المتواجد منذ أواخر شهر تشرين أول / أكتوبر 2019 رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي بالعيون / الصحراء الغربية .     

          خلاصة :

                   هذه مجمل انتهاكات حقوق الإنسان ، التي استطاع تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان CODESA تجميعها و تسجيلها خلال هذا الشهر ، و التي كانت انتهاكات تمس من الحقوق الأساسية للمدنيين الصحراويين في تحد صارخ للعهود و المواثيق الدولية و في ظل صمت دولي مطبق ، تبقى معالمه الأساسية هو غض الطرف عن ما تمارسه الدولة المغربية من انتهاكات في مجال حقوق الإنسان في حق المدنيين الصحراويين مع الاستمرار في إطالة أمد النزاع أو الصراع حول الصحراء الغربية من خلال تعطيل الآلية الأممية لتنظيم استفتاء تقرير المصير للشعب الصحراوي و الدفع بالمنطقة إلى المجهول و إلى مواصلة الدولة المغربية ارتكاب المزيد من الجرائم ضد الإنسانية.  (واص)

090/105.